فتوى الأزهر تنهى عن السخرية من وباء كورونا

نهى المركز العالمي للفتوى التابع لمشيخة الأزهر حالات الاستهزاء بالأمراض والأوبئة مثلما يتم رصده من كوميكسات الاستخفاف والسخرية والاستهزاء بالتعامل مع كورونا ، والتكذيب وقلب الحقائق وتشويهها في صورة السخرية .

قال عالمي الفتوى لا يليق إن تكون أخلاق الناس عند الابتلاء والشدائد السخرية والاستهزاء  .. بل ينبغي لفت الأنظار  أن ما تدعو إليه منظمة الصحة العالمية وغيرها من وزارات الصحة في دول العالم للتعامل مع هذا الوباء والمرض من إرشادات وما شابهها من إجراءات احترازية وتعاليم وقائية ليس بدعًا من الدين ولا خروجًا عن العقل حتى نسخر أو نستهزأ منها ، فقد دعا إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم بتطبيقه قواعد وأسس الحجر الصحي حينما أمر بالتعامل مع الطاعون في قوله عليه الصلاة والسلام-: "إِذَا سَمِعْتُمْ بِهِ ' يعني الطاعون"  بِأَرْضٍ فَلَا تَقْدَمُوا عَلَيْهِ، وَإِذَا وَقَعَ بِأَرْضٍ وَأَنْتُمْ بِهَا فَلَا تَخْرُجُوا فِرَارًا مِنْه" ، كما أمر  النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم من يعَطَسَ بأن يغَطَّى وَجْهَهُ بِيَدِهِ أَوْ بِثَوْبِهِ







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل