فيس بوك تتعاون مع أجهزة الأمن الأمريكية لتأمين الانتخابات الرئاسية 2020

ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن شركة "فيسبوك" تتعاون مع مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة الأمن الداخلي الأمريكية لاكتشاف وإحباط محاولات التدخل الأجنبي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2020 عبر موقع التواصل الاجتماعي.

ونقلت الصحيفة عن مديرة العمليات بالشركة شيرلي ساندبرج أن الشركة شكلت "غرفة حرب" وأقامت علاقات عمل مع مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة الأمن الداخلي لصد أي محاولة للتدخل في الانتخابات المقبلة.

ولم تكشف ساندبرج أي تفاصيل عن تعاون الشركة مع الهيئتين الحكوميتين، لكنها ألمحت إلى أنهما يحملان "فيسبوك" جزءًا من المسئولية عن التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية عام 2016.

تأتي تصريحات ساندبرج بعد شهر واحد من بث متطرف أسترالي عبر موقع "فيسبوك" وقائع هجومه على مسجدين في نيوزيلندا، والذي أسفر عن مصرع 50 شخصًا.

وكان المؤسس المشارك السابق لشركة "فيسبوك" كريس هيوز قد نشر مقالًا في صحيفة "نيويورك تايمز"، طالب فيه بتصفية الشركة، متهمًا إياها باحتكار الهيمنة على الإنترنت وطرح منافسيها الأصغر حجمًا خارج السوق وتقييد خيارات المستهلكين.

وفي مقابلة  مع قناة "سي بي إس" الأمريكية، قدمت ساندبرج إجابات فضفاضة غائمة على اتهامات هيوز، وقالت "لقد غيرنا جذريًا طريقة إدارتنا للشركة، ولدينا فرق ضخمة مهمتها الوحيدة حماية الخصوصية والانتخابات. لدينا التزام وقد قلنا أنا ومارك (زوكربرج) إننا سنفعل كل ما يلزم لإصلاح المنظومة، وأعتقد أنه يمكننا القيام بذلك".

 

 


المعهد الحديث لتكنولوجيا المعلومات




يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل