قطار التوعية بجهود الدولة في مواجهة كورونا يصل حقوق بنها

نصح الدكتور  أحمد الجزار عميد كلية طب ببنها الأسبق وأستاذ الأمراض الصدرية باهمية  العلاج المبكر في حالة كورونا بمجرد الإصابة باحتقان في الزور مع تكسير العظام فهي بداية الإصابة بالفيروس وهو يحتاج لتحاليل وتشخيص معملي لتأكيد الإصابة من عدمه من خلال صورة الدم وسرعة الترسيب والتأخير في العلاج يتسبب في مضاعفات لا حصر لها.

واشار الجزار خلال الندوة التثقيفية التى نظمها مركز اعلام بنها بكلية الحقوق اليوم الاحد بحضور الدكتور رضا عبد الحليم عميد الكلية والوكلاء واعضاء هيئة التدريس وشباب الكلية الى انه  جرى تشكيل فريق بحثى مصرى برئاسته وبمشاركة 4 أساتذة من جامعتي بنها وكفرالشيخ منذ يونيو الماضي وتم بدء العمل على 400 مريض كورونا حالات بسيطة ومتوسطة وشديدة عبارة عن 4 مجموعات كل مجموعة 100 مريض، مجموعة أخذت العقار ومجموعة أخرى أخذت الهيدروكسي كلوركين.

ما أظهر نتائج مبهرة في العلاج لتبدأ المرحلة الثانية 200 من المخالطين للمصابين والأطقم الطبية كعلاج وقائي لمدة أسبوعين، وكشفت النتائج عدم إصابة أي من الذين تم عليهم التجربة عدا شخصين فقط أصيبا بالفيروس بسبب بداية العلاج في وقت متأخر وهو ما ننصح به أن يبدأ العلاج مبكرا وألا نتأخر في تشخيص حالة كورونا.

 

أكد الدكتور رمضان عرفة مدير عام الادارة العامة لاعلام القليوبية، أن الحكومة المصرية تعاملت مع أزمة كورونا بمنهج اعتمد على كيفية الحفاظ على صحة المواطن، واعتبرته منذ البداية شريك لها في إدارة الأزمة، من خلال إعلان الحقائق حول الإصابات والوفيات بشكل يومي، وتوعية المواطنين بأهمية اتباعه للإجراءات الاحترازية، وحذر رمضان عرفة من خطورة الانسياق وراء الشائعات المغرضة حول فيروس كورونا والتى تسعى لزعزعة الامن والاستقرار وهلع المواطنين

وأضاف الدكتور نصيف العفيفي، وكيل وزارة الصحة، عضو مجلس الشيوخ، أن الإجراءات الصحية والتجهيزات الطبية التي اتخذتها الدولة المصرية لاقت استحسانا كبيرا من المنظمات الدولية، ما جعل الأخيرة تصنف مصر من أولى الدول في العالم التي تعاملت باقتدار مع فيروس كورونا.

 

شارك في الندوة التثقيفية التى حضرها طلاب كلية الحقوق، منى الحديدى مدير مركز اعلام بنها والدكتور محمد نصر وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب وادار اللقاء حسام ابراهيم وامل عبد الكافى

 



يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل