لو اكلت بمطعم ورفضت تدفع الحساب ..هل هيجبروك على غسل الصحون !؟ ..وهل يعد هذا جريمة؟

سؤال حلقة اليوم من باب" المستشار القانونى" كوميدى لكنه وارد الحدوث:


سؤال حلقة اليوم من باب" المستشار القانونى" كوميدى لكنه وارد الحدوث:


ويجيب عليه الدكتور محمد الصادق المحامى قائلا: تعالوا نجيب القصة من اولها:

 قانون العقوبات لما صدر سنة ١٩٣٧ ( ولسه ساري لحد الان ) مكنش فيه نص بيجرم هذا الفعل ... فكان الواحد ممكن ينزل في فندق وميدفعش الثمن ، او ياكل في مطعم وميدفعش الحساب ، او حتى يتأجر عربية وميدفعش مقابل الايجار. 
 
فكانت الافعال دي غير معاقب عليها ... لانها لا تعتبر سرقة ، لان السرقة انك تسرق شئ منقول ، وانت هنا بتاخد منفعه بدون وجه حق. 
كذلك صعب نعتبرها نصب ، الا لو كنت استخدمت طرق احتياليه ، وده كان بيكون صعب اثباته في اكثر الحالات.  
 
 فالمواجهة هذا القصور تدخل المشرع سنة ١٩٥٦ واضاف الماده ٣٢٤ مكرر عقوبات والتي عاقبت بالحبس مدة لا تزيد عن ستة اشهر وبغرامة لا تتجاوز مائتي جنيه او احدى هاتين العقوبتين ، كل من تناول طعاما او شرابا او شغل غرفه او اكثر في فندق او استأجر سيارة مع علمه انه يستحيل عليه دفع المقابل او امتنع بغير مبرر عن الدفع ، او فر دون الوفاء به.  
طب بخصوص الاكل فيه كام فرضيه طريفه كدا لازم نوضح حكمها. 

 لو دخلت مطعم وطلبت الاكل لكن مأكلتوش ورفضت تدفع الحساب ، فانت لم ترتكب جريمة ، لان اساس الجريمة انك تستهلك الطعام او الشراب. 

 لو انت أكلت جزء من الطعام ، ثم رفضت السداد فهنا تقوم الجريمة. 

 لو طلبت اكل دليفري ورفضت السداد ، فلا تقوم الجريمة ، لان الفقه اشترط ان يكون استهلاك الطعام والشراب فوريا اي في المطعم نفسه ، لكن عمليا اكيد الطيار مش هيسلمك الاكل غير لما ياخد حسابه. 

 لو انا ليا فلوس عند صاحب المطعم او الفندق او محل تأجير السيارات ، ثم رفضت دفع الحساب ، فيحق لي التمسك بالمقاصه ، ولا تقوم جريمة.







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل