ماليزيا تمنح منى المنصورى وسام «الملكة المسلمة » تكريما على مشوارها فى عالم الموضة

كرمت ماليزيا مصممة الأزياء العالمية الاماراتية منى المنصورر بمنحها وسام الملكة المسلمة الذى يعتبر من أعلى الاوسمة التي تمنح للشخصيات العالمية لتميزها فى عالم الموضة علي مستوى العالم


وتم تصنيف  «المنصورر»  فى السنوات الماضية من أكثر الشخصيات المؤثرة على المستوى العالمى والعربى  من خلال تصميماتها المستوحاة من الطبيعة وذلك بحضور العديد من المسئولين  والشخصيات العامة.   

واعتبرت إدارة الجائزة منى المنصورى أول مصممة تستخدم رسائل  انسانية واجتماعية و ترويجية  لتنشيط السياحة فى العالم العربى وذلك بعدما نظمت مهرجان نفرتيتى للموضة والأزياء فى أحضان التاريخ الفرعونى داخل معبد الاقصر متحدية موجة الإرهاب التى ضربت مصر وعطلت السياحة فى ذلك الوقت  .
وعبرت منى المنصورى  في بيان  لها  عن سعادتها بالتكريم الجديد  قائلة: « أفتخر أننى أوصلت الموضة الإماراتية لجميع المحافل الدولية وهو ما أعتبره شهادة عالمية للموضة الإماراتية".
وأضافت: «أشعر بالفخر أن انجازاتى تسجل باسم الإمارات وسعيدة اننى استطعت أن أوثق الموضة فى الإمارات حول العالم على أنها ثقافة وحضارة وتاريخ الشعوب . 
وتابعت «المنصورى»: « إعلان فوزى بالجائزة كان مفاجأة سارة بالنسبة لى خصوصا اننى لم يسبق لى السفر إلى ماليزيا وليس لى أى نشاط بها وهو الأمر الذى أشعرنى بالفخر وأننى تتم متابعة أنشطتى فى جميع انحاء العالم». 
وقالت أن جائزة «الملكة المسلمة» وسام رفيع يمنح للنساء المسلمات المبدعات اللاتى يتألقن فى كافة المجالات مع الحفاظ على هويتهن الاسلامية والانسانية. 
وأشارت إلى أن هذا التكريم يعد من أغلى التكريمات فى مسيرتها مع الموضة والأزياء الممتدة على مدار حوالى 30 سنة رغم أنها حصلت على العديد والعديد من التكريمات والجوائز فى الكثير من مدن العالم وعواصم الموضة العالمية، مضيفة: « أهدى هذا التكريم وكل الانجارازت التى حققتها إلى دولة الامارات قاطبة »

 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل