مجلس المصري يتبرأ من مسئولية هزائم الفريق ويجدد الثقه في المدير الفني 

تنصل مجلس إدارة النادي المصري من الهزائم المتتالية التي تعرض لها الفريق من الاتحاد السكندري ومصر المقاصة دون تحميل الجهاز الفني او اللاعبين المسئولية ودون توقيع اية عقوبات على التقصير الذي شهده الفريق

تنصل مجلس إدارة النادي المصري من الهزائم المتتالية التي تعرض لها الفريق من الاتحاد السكندري ومصر المقاصة دون تحميل الجهاز الفني او اللاعبين المسئولية ودون توقيع اية عقوبات على التقصير الذي شهده الفريق 

وأصدر سمير حلبية رئيس مجلس ادارة النادي بيانا أكد فيه تفهمه لغضب الجماهير نتيجة الهزيمة في المباراة الأخيرة بالدوري العام أمام فريق مصر المقاصة، دون الإشارة لمباراة الاتحاد السكندري ومؤكدا تفهمه التام لتلك المشاعر الطبيعية من الجماهير

ورفض البيان بما وصفه بحملات الهجوم المنهج والشرس وغير الموضوعي على المدير الفني ايهاب جلال مؤكدا دعمه له واللاعبين 
حتى نهاية الموسم بعيداً عن سياسة الحساب بالقطعة والتي قد تؤدي إلى نتائج سلبية تضر الفريق أكثر مما تفيده.

وهذا نص البيان 

يتابع مجلس إدارة النادي المصري برئاسة الأستاذ سمير حلبية عن كثب حالة الغضب لدى جماهيره نتيجة الهزيمة في المباراة الأخيرة بالدوري العام أمام فريق مصر المقاصة ، ويؤكد مجلس إدارة النادي المصري على تفهمه التام لتلك المشاعر الطبيعية من جماهير النادي المصري المخلصة والوفية للقلعة الخضراء والتي تسعى دائماً بمؤازرتها المستمرة للكيان لوضع المصري في المكانة التي يستحقها بما يمتلكه من تاريخ كبير وجماهيرية كبيرة.
ومجلس إدارة النادي المصري إذ يعلن عن تفهمه التام لمشاعر جماهيره ، فإنه في الوقت ذاته يعلن عن رفضه التام لحملات الهجوم الممنهجة على المدير الفني للفريق الأول الكابتن ايهاب جلال والذي يتعرض لحملة شرسة بعيداً عن الانتقادات الموضوعية التي تُعد حق أصيل لكافة مشجعي كرة القدم بصفة عامة ومشجعي النادي المصري بصفة خاصة.

ويؤكد مجلس إدارة النادي المصري على استمرار دعمه للجهاز الفني للفريق الأول بقيادة الكابتن ايهاب جلال وكذلك اللاعبين ، مع التمسك بالكابتن ايهاب جلال على رأس الجهاز الفني كواحد من أفضل المديرين الفنيين في الدوري المصري ، والتأكيد كذلك على استمرار المجلس في سياسته المتبعة طوال السنوات الماضية مع الأجهزة الفنية وهي السياسة التي أثبتت نجاحها بمنح الأجهزة الفنية كافة الصلاحيات فيما يتعلق بالفريق الأول مع الحساب بنهاية الموسم بعيداً عن سياسة الحساب بالقطعة والتي قد تؤدي إلى نتائج سلبية تضر الفريق أكثر مما تفيده.







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل