مزارعو القمح يطالبون الزراعة والتموين بزيادة سعر التوريد

طالب مزارعو القمح وزيرى التموين والزراعة بإعادة النظر فى اسعار توريد محصول الذهب الأصفر هذا العام خاصة بعد ارتفاع تكلفة الانتاج من أسمدة وتقاوى وأيدى عاملة وثبات السعر عند ٦٥٠ جنيها للأردب منذ العام الماضى.

وقال الاعلإمى محمد غانم عبر فقرات برنامجه "الجدعان " على فضائية القاهرة والناس ٢ ، إن مساحة محصول القمح فى مصر بلغت ٣ مليون و٧٠٠ ألف فدان خلال موسم ٢٠١٩-٢٠٢٠ ، ورغم ذلك يتم استيراد أقماح بقيمة ٣ مليار دولار سنويا ، لأرتفاع معدل الاستهلاك المحلى من ١٨٠ الى ١٩٠ كيلو عن الاستهلاك العالمى من ٥٠ الى ٧٠ كيلو الى جانب عدم اقبال المزارعين على التوسع فى زراعة القمح لثبات سعر التوريد عند ٦٥٠ جنيها للأردب فى ظل ارتفاع مستمر لتكلفة الإنتاج من اسمدة وتقاوى وايدى عاملة .

وأكد غانم ، أن اللجان الخاصة بتحديد اسعار توريد القمح هذا العام يجب أن تراعى الارتفاع المستمر فى تكلفة الإنتاج لتعويض المزارعين عن خسائرهم وتشجيعهم على التوسع فى زراعة اهم محصول فى مصر، لافتا إلى وجود سبل كثيرة يمكن بها توفير مليارات الاستيراد لصالح قطاع الزراعة، منها تشجيع المزارعين وطرح سعر توريد عادل إلى جانب استخدام أحدث نظم الزراعة والرى بالأراضى الصحراوية لتحقيق الأمن الغذائى وتوفير ما يقرب من ٥٠ مليار جنيه فى استيراد الأقماح .

وأوضح غانم ، ضرورة الرجوع إلى خبراء فى الاقتصاد الزراعى ، يحددون سعر مناسب لتوريد القمح من المزارعين قبل إعلان وزيرى الزراعة والتموين سعر التوريد الرسمى خلال شهر مارس الحالى .







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل