مصر تبدأ مشاركتها بمعرض الفيتور بأسبانيا في أجواء متفائلة

إنطلقت أمس فعاليات  معرض الفيتور السياحي الدولي  بالعاصمة الأسباني مدريد والذي افتتحه فيليب السادس ملك أسبانيا بحضور كبير من شركات السياحة ومنظمي الرحلات والوفود الرسمية من معظم دول العالم.. وجاءت المشاركة المصرية متميزة للغاية هذا العام تكللت بنجاح كبير وسط اجواء رحبة من التفاؤل تعززها مؤشرات واضحة الدلالة نحو عودة مصر بقوة إلي مكانتها السياحية اللائقة بها

معبد فرعوني وهولوجرام لعرض قناع  وكرسي الملك توت بالجناح المصري.. وتقنيات عرض البرامج حديث المعرض

تكنولوجيا الهلوجرام لعرض قناع الملك توت عنخ أمون وكرسى العرش الخاص

سفير مصر بمدريد: المؤشرات ايجابية.. وقرب افتتاح المتحف الكبير يثير فضول الزوار

شلبي: نسير بخطي واثقة وسريعة لزيادة الحركة الوافدة لمصر

يوسف:  التواجد في المحافل والمعارض الدولية المختلفة أداة هامة للترويج لمصر

فودة: استعرضنا ملامح التطوير بمدن المحافظة لتعزيز الرغبة في زيارتها والربط بين النمط الترفيهي والثقافي

 

 

، وساهم فى ذلك عشرات اللقاءات التى عقدها الوفد المصرى المشارك فى المعرض برئاسة نائب وزير السياحة والآثار غادة شلبي ومشاركة فعالة من الوفد الرسمي المتواجد بمدريد للترويج للسياحة المصرية بكافة انماطها وعلي رأسهم السفير المصري بمدريد عمر سليم واللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء والمهندس أحمد يوسف رئيس هيئة تنشيط السياحة فضلا عن المستثمرين ورجال الأعمال من القطاع العام والخاص.. منذ اليوم الأول والجميع يبذل جهودا كبيرة فى التعبير عن جهود الحكومة المصرية لجعل المقاصد السياحية المصرية محلا لتفضيل وانبهار السائح الاجنبى .. كما بدى التنسيق بين الجميع فى أبهى صوره مما انعكس ايجابيا على تميز المشاركة المصرية وتزايد التوقعات بنمو السوق السياحى المصرى خلال الاعوام القادمة بما يمثله من عائدات اقتصادية وفيرة للدخل القومى.

وشاركت مصر هذا العام بجناح متميز تضمن أنشطة وبرامج مبتكرة إعتمدت علي التقنيات الحديثة والعقول الخبيرة التي ألهمتها التطورات الايجابية الحماس وقوة الدفع والانطلاقة لاستثمار الحدث بصورة تنعكس علي زيادة معدلات السياحة الوافدة إلي مصر وفتح أسواق جديدة، خاصة أنه يعد ثالث أكبر بورصة عالمية للترويج السياحي بعد بورصتي برلين ولندن من خلال جناح مصري مميز علي شكل معبد فرعوني بألوان حديثة لفت الانتباه له وجذب إليه عدد كبير من منظمي الرحلات والشركات الإسبانية لعقد لقاءات وعمل تعاقدت مع المنظمين المصريين.. واحتل الجناح المصري مساحة   م310 متر مربع علي هيئة معبد فرعوني بألوان حيثة تعلوه شاشات لعرض مقاطع عن المقاصد السياحية المصرية بكافة أنماطها بينما تقوم نحو 20 شركة سياحية مصرية وعشرة فنادق بعرض برامجها وخدماتها ومنتجاتها السياحية في الجناح الذي يستقبل ضيوفه بستاند عملاق لشركة مصر للطيران وكونتر للإستعلامات السياحية وعلي الجانب الآخر شاشة عرض عملاقة لعرض فيلم عن المتحف المصري الكبير وعروض أخري مدعمة بتقنية الهولوجرام فضلا عن مسامع صوتية تعزفها فرقة موسيقية علي آلات الهارب والكمان.
وتعتمد الشركات المشاركة بالجناح المصري أساليب مبتكرة للدعاية وعرض برامجها من خلال الشاشات الإلكترونية ومجسمات متميزة تمنح إبهارا للملتقي.

بدأت اللقاءات الرسمية للوفد السياحي المصري من خلال عدد من اللقاءات بين المسئولين من البلدين وكذلك مع منظمي الرحلات في مصر وأسبانيا والبرازيل والشركات السياحية في دول أمريكا اللاتينية لمناقشة سبل التعاون سياحيا بين هذه الأسواق الهامة والواعدة خاصة أن معرض الفينور  يعد من أهم الأسواق المعنية بالدول الناطقة باللغة الأسبانية سواء في شبه جزيرة أيبريا أو بأمريكا اللاتينية والتي يهتم سائحيها بالنمط الثقافي والآثار في المقام الأول وهو ما يجعله سائح عالي الإنفاق فضلا عن طول مدة إقامته.

ومن جانبها أكدت غادة شلبي نائب وزير السياحة والآثار  على أهمية مشاركة الوزارة فى هذا المعرض الذى يعتبر أحد أهم ثلاث معارض دولية حول العالم، واصفة المشاركة المصرية بالفرصة الكبيرة لتعزيز التواجد المصرى على الخريطة السياحية الدولية والاتصال المباشر مع القائمين علي صناعة السياحة والطيران في العالم.

 

وأضافت نائبة وزير السياحة والآثار أنه سيتم أيضا علي هامش افتتاح المعرض عقد عدة لقاءات مهنية مكثفة مع عدد من منظمى الرحلات المهتمين بالسوق المصرى، وشركات السياحة والطيران العاملين فى السوق الاسبانى مما سيعمل علي تفعيل السياسة الترويجية للوزارة للمقاصد السياحية المصرية وتحسين الصورة الذهنية لها مما سيعمل بدوره علي دفع حركة تنشيط السياحة الوافدة الي مصر.

 

بينما أشار المهندس أحمد يوسف رئيس الهيئة المصرية العامة لتنشيط السياحة إلي أن مشاركة وزارة السياحة و الاثار في هذا المعرض تأتي في اطار حرصها علي التواجد في المحافل والمعارض الدولية المختلفة باعتبارها أداة للترويج الفعال لجذب مزيد من الحركة السياحية الوافدة للمقصد السياحي المصري من الاسواق السياحة المصدرة للسياحة، مشيدا بتصميم المعرض هذا العام والذي تم تصميمه على هيئة معبد فرعونى بألوان حديثة مزود بأعمدة عليها كتابات هيروغليفية و ذلك دعما وترويجا لمنتج السياحة الثقافية وبما يتناسب مع اتجاهات السائح الأسبانى المهتم بالسياحة الثقافية، فضلا علي تسليط الضوء على المتحف المصرى الكبير و الذي من المقرر افتتاحه في الربع الأخير من عام 2020، و ذلك من خلال تخصيص شاشة ضخمة بالجناح المصري لعرض فيلم وثائقي عن اعمال بناء المتحف و تجهيزه تمهيدا لافتتاحه، بالاضافة الي الاستعانة بتكنولوجيا الهلوجرام لعرض قناع الملك توت عنخ أمون وكرسى العرش الخاص به.

ومن جانبه قال سفير مصر بمدريد عمر سليم أن الجناح المصري بمعرض الفيتور شهد اقبالا كبيرا من مختلف الجنسيات منذ اليوم الأول والجميع تساءل عن كيفية المشاركة في احتفالات افتتاح المتحف المصري وكذلك البرامج السياحية الخاصة بمدن مصر السياحية بأنماطها المختلفة، مشيرا إلى أن  الدعاية الموجودة في المعرض عن افتتاح المتحف المصري الجديد  له دور كبير في الترويج للجناح المصري والسياحة الثقافية واعطى رغبة للعديد هناك للمشاركة فيحفل افتتاح المتحف المصري 2020 القادم. 

وأكد السفير عمر سليم علي أهمية السوق الأسباني بالنسبة لمصر علي المستوي السياحي مرجعا السبب لإهتمام الأسبان والبرتغاليون والدول الناطقة بالأسبانية في أمريكا اللاتينية بالسياحة الثقافية، موضحا أن تمتع أسبانيا بشواطئ ممتدة ترجح تفضيل السائح الأسباني للمقصد الثقافي خارج موطنه لذلك فإن هدفه من السياحة في مصر هو لأغراض ثقافية في الأساس، مشيرا إلي أن عدد السياح الأسبان الذين زاروا مصر عام 2018 بلغ نحو 70 ألف بينما تجاوز العدد العام الماضي نحو 100 ألف سائح بسبب زيادة خطوط الطيران المباشرة بين مدينتي مدريد وبرشلونة إلي المقاصد المصرية معتبرا ذلك مؤشرا إيجابيا يرشح زيادة عدد السياح الأسبان في مصر إلي الزيادة العام الجاري.

وأوضح سفير مصر في مدريد أنه من المقرر تنفيذ خطة لدعم الخطط التسويقية للسياحة المصرية خلال فاعليات معرض " الفيتور" سوف تتضمن عقد عدد من اللقاءات الرسمية بين المسئولين من البلدين وكذلك مع منظمي الرحلات في مصر وأسبانيا والبرازيل والشركات السياحية في دول أمريكا اللاتينية، مشيرا إلي أنه من المقرر أيضا عقد لقاءات بين المسئولين المصريين ووفد خبراء منظمة السياحة العالمية ولجنة الشرق الأوسط علي هامش الفاعليات لمناقشة التفاصيل الخاصة بإطلاق الحملات الترويجية للسياحة المصرية عالميا.  

وعلي جانب أخر نشط وفد محافظة جنوب سيناء المشارك في فاعليات البورصة برئاسة المحافظ اللواء خالد فودة في عقد العديد من اللقاءات مع كبار المسئولين من مختلف الجنسيات المشاركة في البورصة لدعم رغبتهم في تنظيم الرحلات السياحية الي مدن المحافظة خاصة مدينة شرم الشيخ والعمل علي إزالة أي معوقات والإجابة علي أي استفسارات بشأن البرامج السياحية ومناقشة المقترحات بتعديلها أو زيادة مكوناتها.

وأكد اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء أنه حريص علي المشاركة في فاعليات البورصات السياحية العالمية للتعرف علي الاتجاهات العالمية الجديدة في الترويج السياحي ورصد الفرص المتاحة والعمل علي استثمارها بكفاءة لزيادة معدل السياحة الوافدة إلي مدن جنوب سيناء للتمتع بالأنماط السياحية الجديدة والمبتكرة والاطلاع علي التطورات التي شهدتها المدينة خاصة مدينة السلام العالمية في مجال البنية التحتية والمنشأت الفندقية وبرامج السياحة العلاجية.
والتقي محافظ جنوب سيناء التقيت بعدد كبير من وسائل الإعلام والصحف الإسبانية  واستعراض معهم المقومات الموجودة في جنوب سيناء وخاصة مدينة سانت كاترين التي تتميز بالروحانية و القدسية، كما إستعراض كل الجهود التي بذلت في مجال الأمن وتسهيل الإجراءات، مشيرا إلي أن سوق السياحة الوافدة من الدول الناطقة بالإسبانية يضع السياحة الثقافية في أهم أولوياته إلا أن هناك مؤشرات أخري إيجابية يتحتم دعمها في المرحلة القادمة بعدما أظهر الأسبان ومواطني دول أمريكا اللاتينية الميل لشمول برامجهم السياحية في مصر للجوانب الترفيهية خاصة علي الشواطئ.
وأوضح فودة أن ذلك من أهم الأسباب المحفزة للتواجد بكثافة في المعرض الأسباني لتسويق البرامج السياحية التي تشمل الشواطئ المصرية خاصة في شرم الشيخ وبقية مدن محافظة جنوب سيناء.
وفي ذات السياق عبر اللواء خالد فودة عن دعمه لمطالب تسيير خطوط طيران داخلية لربط الأقصر وأسوان بشرم الشيخ والغردقة لدعم البرامج التي تشمل نمطي السياحة الثقافية في الجنوب والترفيهية في الشرق، مشيرا إلي أنه سوف يتم افتتاح متحف شرم الشيخ إبريل القادم وافتتاح متحف الغردقة الشهر الجاري، فضلا عن مجمع الأديان بسانت كاترين ومواقع السياحة الاستشفائية وهو ما يعني فرصا أكبر للمنتج السياحي المصري المتنوع الذي يتطلب ضرورة تسويق من خلال المعارض العالمية.







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل