مصر تحتفل باليوم العالمى للروماتويد بماراثون ايديك فى ايدينا

احتفلت مصر، باليوم العالمي للتوعية بمرض الروماتويد، عبر تنظيم أو "وكاثون"، والتي تعني "مارثون مشي صحي"، والذي نظم بعنوان "ايديك في ايدينا"،



بحضور أكبر أطباء الروماتيزم، وعدداً كبيراً من المرضى، وكبار السن، وذلك تحت رعاية  إحدى المؤسسات الوطنية المصرية الرائدة في مجال صناعة وتوزيع الدواء.

وسار المشاركون في "الوكاثون"، لمسافة تقترب من الكيلو ونصف، في رسالة منهم لتحدى "المرض"، وأنهم يستطيعون أن يعيشون حياتهم بشكل طبيعي.

وتبادل الأطباء الحديث مع المرضى، وردوا على استفساراتهم، وكيفية التعامل مع المرض.

وقال الدكتور عادل محمود، أستاذ أمراض الباطنة والروماتيزم بكلية الطب جامعة عين شمس، إن مرضى الروماتويد يعانون من "الألم المستمر"، ما يتسبب لهم بـ"الاستياء الدائم"، لذا فإن توفير علاجات محلية لهذا المرض، يسهم في تخفيف المعاناة عن هؤلاء المرضى.

وأضاف "محمود"، خلال "مارثون التمشية الصحية"، أن "الروماتويد" هو مرض خللاً في المناعة الذاتية التي تُهاجم المفاصل والأنسجة كما في الأعضاء الأخرى مثل القلب والعيون والكلى والكبد والجلد وغيرها.

وأوضح أستاذ أمراض الروماتيزم، أن السبب الرئيسي للمرض غير معروف حتى الآن، ولكن هناك عوامل خارجية للإصابة به كالتدخين، والعدوى المؤثر على الجهاز المناعي، فضلاً عن عامل الوراثة وعوامل هرمونية، ونفسية، واقتصادية، واجتماعية، وبيئية ونمط الحياة.

وشدد على أن التشخيص السريع والعلاج المبكر يمنع مضاعفات المرض كتشوهات وإصابة مفاضل أخرى أو باقي أعضاء الجسم.

وأشار إلى أن معدل انتشار الروماتويد هو 3 مصابين بالمرض ضمن كل 10 آلاف شخص، وأن الإصابة لدى السيدات أكثر 300% عن الرجال.

 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل