مصرخارج كتاب صدام الحضارات

كتاب "صدام الحضارات" الصادر عام 1993م ، لـ "صموئيل هنتاجتون" أستاذ العلوم السياسية بجامعة هارفارد الأمريكية ، و الذى رسم خلاله ملامح الصراعات والحروب فى العالم بعد إنتهاء الحرب الباردة.


 

 

شاهد البث المباشر

بث مباشر مباراة البرازيل والارجنتين اليوم الجمعة 15 - 11 - 2019 الساعة 7 مساء

 


 

ولم يكن هذا الكتاب مجرد تحليل وتنبـــ7ؤ لمفكر سياسي يمتلك مفردات ومعارف يمكن تعبئتها وقت الحاجة، بل سيناريو لمسار السياسة الخارجية الأمريكية ، فالكتاب خرج بمجموعة توصيات لمتخذ القرار بالبيت الأبيض و باقى مؤسسات السلطة  فى الولايات المتحدة الأمريكية ، وأهم ما جاء فى بحث "هنتاجتون" أن حدود الإسلام ستكون دموية وأن المنطقة العربية ستشهد العديد من الحروب نتيجة بحث شعوب هذه الدول عن هويتها ، وأن السبب وراء هذه الحروب سيكون نتيجة للإختلاف الحضارى و الثقافى  و الطائفى .

 ويذكر أن الإنسان يمتلك العديد من الإنتماءات منها الموروث و منها المكتسب ، ومن الإنتماءات الموروثة الإنتماء العائلى و القبلى و الإنتماء الدينى و الوطنى وجميعها إنتماءات لا دخل للفرد فى إختيارها ، لذلك لا يحق له أن يتفاخر بها لأنه لم يكن له إرادة فى الإنتماء لها ، بل لم يكن له إرادة حتى فى ولادته ، و الإنتماءات الأخرى المكتسبة كالإنتماء للأحزاب أو تيارات سياسية أو غيرها من الكيانات الإجتماعية و الفكرية ، وهذا الخلاف الطبيعى يكون مقبول وصحى فالخلاف هو أول المغذى للأبداع ، ولكن عندما يتحول إلى خلاف مع إختفاء ثقافة قبول الآخــر يتحول ذلك إلى صدام و صراع دموى ، و الأمثلة فى منطقتنا العربية كثيرة ولعل أقربها الأن الدولة اللبنانية التى بها أكثر من 17 ديانة وطائفة ، تلاشيت كل هذه الإنتماءات وقت مقاومة الإحتلال الفرنسي حين تطابق الإنتماء الوطنى مع الإنتماء الدينى فكانت النتيجة وطن موحد قوى ، وعندما تفوق الإنتماء الدينى على الإنتماء الوطنى دخلت البلاد فى حرب أهلية لمدة 17 عام كادت أن تحرق الأخضر واليابس فى البلاد ، وهناك فارق بين من يدعوا إلى استقلال دولته ، وبين من يحاول الإستقلال بها كما حدث فى الجزائر حين حاول الأصوليين الإستقلال بالجزائر و أدخلوها فى حروب دموية كلفت الدولة الجزائرية ذات الديانة الواحدة و الثقافات المختلفة سنوات من الحروب كادت أن تعصف بمقدرات و مكتسبات الشعب ، وهناك أيضاً إختلاف عقائدى وطائفى فى السودان و كانت سبباً فى حروب وتقسيمات جغرافية و إيدولوجية ، وهناك أيضاً خلاف عرقى كما هو الحال فى منطقة شمال شرق سوريا ، وشمال العراق و جنوب تركيا بالرغم من وحدة الدين لكن الصراع على أساس عرقى مع الأكراد ، وهناك كذلك الخلاف المذهبى  بين السنة و الشيعة فى بعض دول الخليج العربى .
مما سبق يتضح لنا أن نبؤة "هنتاجتون" بالحروب المستقبيلة تحقق منها الكثير و هناك مناطق أخرى على حافة صدام الحضارات ، وتبقى مصر خارج نطاق هذا الصراع الحضارى ، فمصر لا يبحث شعبها عن هويته ،و الجماعات الدينية صناعة المحتل لفظها الشعب وكشف الغطاء عن نواياها الخبيثة ، كما أن الشعب المصرى يمتلك ثراء فى الإنتماءات ، فإنتماءات الشعب المصرى الفرعونية القبطية الإسلامية الإفريقية العربية المتوسطية تضع مصر كمركز قوة ومركز ثقل ومركز دائرة لأى كيان حضارى تنتمى له ، كما أن مصر أصل الحضارات ، فمصر حضارة واحدة ووجهين ثقافيين احدهما إسلامى و الثانى مسيحى  ، و مصر النموذج الأوضح فى العالم لقبول الآخر ، والإنتماء الوطنى لشعبها يتطابق بل يفوق كل الإنتماءات الآخرى لذلك ستحيا مصر .
بقلم - زين ربيع شحاتة:
كاتب وباحث

 



 

 

شاهد البث المباشر

بث مباشر مباراة البرازيل والارجنتين اليوم الجمعة 15 - 11 - 2019 الساعة 7 مساء

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل