مصرع عروسة في شهر العسل بالدقهلية 

تواصل النيابة العامة بدكرنس بمحافظة الدقهلية تحقيقاتها لكشف غموض وفاة عروسة بعد 28 يوما من زوجها، وتحفظت علي الزوج وأمه بعد أن اتهمهما والدها بقتلها فيما ادعي الزوج أنها انتحرت.

وكان اللواء رأفت عبد الباعث، مدير أمن الدقهلية، تلقي إخطارا من مأمور مركز شرطة دكرنس بوصول، رضا م. م.، 19 سنة، إلي مستشفى دكرنس العام جثة هامدة، إدعاء سقوط من علو.

انتقل مباحث المركز إلي مكان الواقعة، وبسؤال والد المتوفاة اتهم كل من الزوج "شعبان م. ا.، 28 سنة نجار ووالدته جازية ع. ر.، المقيمان بعزبة عامر التابعة لمنشية عبد الرحمن، بقتلها لرفضها بيع عفش بيتها ليسددوا ديونهم.

وأمرت النيابة العامة بنقل الجثة إلي مستشفى المنصورة الدولي، وانتداب الطبيب الشرعي لتشريح الجثة، وبيان سبب الوفاة، وبيان ما إذا كان يوجد شبهة جنائية من عدمه، والتصريح بدفن الجثة بعد ذلك.

وبإلقاء القبض علي كل من الزوج وأمه أنكرا اتهام والد العروسة لهما ، وادعوا أنها ألقت بنفسها من أعلي سطح المنزل لخلافات عائلية.

وأكد شهود العيان أن الزوجين استمرت خطبتهما نحو 3 سنوات، وتزوجا منذ 28 يوم فقط، إلا أن الخلافات دبت بعد الزواج بسبب رغبة الزوج في بيع عفش الشقة ومنقولات المطبخ التي اشتراها والد العروسة، فباع بعض المنقولات، ثم رغب في بيع بعض الأدوات الكهربائية بحجة سداد ديونه.

وذكر الشهود أن العروسة اشتكت لشقيقها يوم العيد الأضحى عندما ذهب لتهنئتها بالعيد من معاملة زوجها وأمه لها لرغبتهما في بيع العفش علي مراحل، رغم ان والدها اشتراه له ولايزال يسدد أقساطه، إلا أنه بعد ساعات من تلك الزيارة، وجد الأهالي جثة العروسة ملقاة في الشارع.

واستمعت النيابة  إلي أقوال سائق توك توك تصادف مروره وقت سقوط العروسة من أعلي وأنه شاهد الزوج وأمه علي سطح المنزل وقت سقوطها.

وتواصل النيابة العامة تحقيقاتها للوصول إلي كشف غموض الحادث.







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل