بعد انتقاد احمد موسي لشكله 

 مصممة ميدان مفتاح الحياة فى الأقصر: التصميم رؤيتى بالاشتراك مع فريق العمل وافتخر به

ردود أفعال متفاوتة وحالة من الجدل شهدتها محافظة الاقصر اثر وضع اول ميدان يحمل شكل وعلامة مفتاح الحياة بطريق الكورنيش الذي يخضع للتطوير حاليا .



 

تصاعدت ردود الأفعال بالهجوم الضاري الذي شنه الإعلامي احمد موسي مقدم برنامج علي مسئوليتي المذاع علي فضائية صدي البلد حيث وصف الميدان بأنه لا يليق بمكانة الاقصر كما انتقد شكله وطالب محافظ الأقصر المستشار مصطفي ألهم بإزالته .
وفي أول رد من مصممة الميدان اكدت الدكتورة علياء ماهر مدرس بقسم الديكور بكلية الفنون الجميلة بجامعة الأقصر، أنها اجتهدت وفق ما درسته وأنها حاولت أن تراعي الابعاد المصرية القديمة .. 
أشارت إلي  إن أختيارها لتصميم شكل مفتاح الحياة أو علامة « عنخ »  جاء ليكون بمثابة رمز ميداني في الأقصر، وذلك طبقا لدراسات قامت بإجرائها مشيرة إلي أن مفتاح الحياة  أول تعويذة فى المعتقدات المصرية، فكان أبرز ما شغل تفكير الباحثين فى علم المصريات Egyptology، وأخذ حيزا كبيرا في دراساتهم وتحليلاتهم، بدءً من تصميمة الذى يبدو على شكل عروة لوزية مثبتة على جسم رأسى قائم، يفصل بينهما جزء عرضى.
دافعت عن نفسها وقالت  إنها راعت في تصميمها عدة ابعاد منها أن  يتماشى مع مشروع الهوية البصرية واستغلال الهوية  إستغلال امثل، بجانب تعزيز الهوية لبلادهم وترسيخ قيمها وتاريخها فى قلوب وأذهان الجميع.
أبدت تفهمها للمنتقدين مؤكدة أنها اجتهدت في تصميمها وان اختيارها ضمن لجنة التصميم اتي من قبل كليتها وجامعة الاقصر  ضمن فريق عمل يضم أساتذة وخبراء متميزين  تحت رعاية الدكتور بدوى شحات بدوى، رئيس الجامعة، وبرئاسة الدكتور يوسف محمود، عميد كلية الفنون الجميلة، وأعضاء فريق العمل، أضافت : قمنا بعرض  المقترحات لتطوير وتجميل ميادين الأقصر وتحسين الرؤية البصرية والاهتمام بمفهوم الهوية المصرية، وتمت الموافقة على معظم التصميمات والمقترحات المقدمة من اللجنة وكانت أولى الميادين التى تم تنفيذها على أرض الواقع هو ميدان مرحبا بكورنيش النيل أمام معبد الأقصر، لتنفيذ شكل مفتاح الحياة المجسم.
وهو تصميم له عدة دلالات منها أن له بُعد إنساني وفلسفي، حيث إن يجمع بين تدرجات لونية، تعكس الإنسان بشتى صوره وألوانه، كما أنها راعت أن تكون  مادة صنع المجسم ملائمة للموقع. 
ردت علي المزاعم الخاصة بوجود مرايات عاكسة في التصميم قد تزعج السائقين وتسبب بحوادث وقالت إن جسم وهيكل التصميم مصنوع من معدن « الأسلتس» الغير عاكس للضوء، وذلك حتى لا يسبب أية مضايقات للمارة و للسائقين  كما أن الرمز يعد أحد أشكال ورموز الحضارة المصرية ذات الصيت الكبير بين المصريين وفي الخارج أيضًا، كما أن ردود الأفعال التي رصدتها من جانب المواطنين حول المجسم كانت إيجابية ومشجعة .
ردت علي دعوة الإعلامي احمد موسي بإزالة الميدان والتصميم بأنها اجتهدت وأدت ما عليها وان هذه رؤيتها بالاشتراك مع فريق العمل وتفتخر بها
وكان موسي قد طالب خلال برنامجه، محافظ الأقصر بسرعة إزالة الرمز الفرعوني المُقلد أمام معبد الأقصر لأنه يمثل صورة سيئة وسلبية أمام العالم حسب وصفه
وقال خلال حلقة برنامجه أمس السبت «مش معقول الأقصر  فيها ثلت آثار العالم ونعمل فيها تمثال تقليد».







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل