مفاجأة.. وزارة التعليم توثق واقعة تبرع غير رسمية فى فرير مصر الجديدة!

نجحت لجنة تقصي الحقائق التى كلفها نائب وزير التربية والتعليم بالتحقيق في مخالفات إدارة مدرسة البطريركية "الفرير" سابقا، في توثيق



نجحت لجنة تقصي الحقائق التى كلفها نائب وزير التربية والتعليم بالتحقيق في مخالفات إدارة مدرسة البطريركية "الفرير" سابقا، في توثيق عدة مخالفات بالمدرسة ، منها واقعة تبرع غير رسمية ، حدثت أمام أعضاء اللجنة المحققة ، وطالبت اللجنة كل أولياء الأمور بالتواصل معها ، وتقديم ما لديهم من وقائع مخالفات ، وشددوا على التوصية بتغيير الإدارة .. في حال تعددت الوقائع المثبتة .

فيما ترددت معلومات في كواليس طائفة الروم الكاثوليك عن عزل أو استبعاد ، الممثل القانونى عن صاحب المدارس بسبب مخالفاته، التى أثبتتها لجنة تحقيقات الإدارة التعليمية بمصر الجديدة، وصعدتها الإدارة للمديرية لتوسيع التحقيقات .

وتواصل أولياء الأمور الشاكيين بالمئات مع بطرك الروم الكاثوليك، الذي وعدهم بإنهاء الأزمة، رغم تدخلات المطران.

فيما تواصلت رئاسة الوزراء مع عدد من أولياء الأمور ، وتبدأ النيابة العامة تحقيقاتها في المخالفات، ويبلغ أولياء الأمور النيابة الإدارية قسم التعليم الخاص بالوقائع المثبتة لاستمرار جهودهم من أجل حماية أبنائهم ومدرستهم.

ويصر أولياء الأمور على مطالباتهم بتغيير الإدارة الحالية، بأخرى محترفة تعيد سمعة المدرسة لما كانت عليه، ويرفضون زيادة المصاريف المدرسية بنسبة ١٠٠٪، ويطالبون بالابقاء على الزى التاريخى للحفاظ على هوية المدرسة ، وإعادة القسم الفرنساوى أساس المدرسة، وإعادة القسم الإنجليزى المميز، والكشف عن كل وقائع التبرعات غير القانونية والايصالات غير المختومة،التى اعترف بها الممثل القانونى لصاحب المدارس، والكشف عن حقيقة ادعاءات خسائر المدرسة، رغم إنه يتم إقامة أسانسير لممثل صاحب المدرسة، ومن المقرر أن يفتح حى مصر الجديدة وهيئة الأبنية التعليمية ملفه، للتأكد من التراخيص، خاصة أن المدرسة أثرية ويقارب عمرها قرن وربع القرن !







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل