من هو الارهابى هانى السباعى الذى يحرض على شن الهجمات ضد مصر

* تاريخ من التطرف .. وملف اسود للارهابى

*اعتقل عقب اغتيال السادات .. وعوقب بالمؤبد فى محاولة اغتيال عاطف صدقى

* "مصر يجب أن تتحول إلى سوريا" .. ابرز رسائله التحريضية ضد بلادنا

*بريطانيا تستضيفه على ارضها .. و يتم منحه 50 الف سترلينى سنويا

*يستخدم مركزا مشبوها لاستقطاب الشباب وضمهم لمعسكرات القتال فى سوريا وليبيا والعراق

*قام باستقطاب ودعم  113 قياديا ارهابيا فى اوروبا فقط .. ويرتبط بقيادات الخلايا التكفيرية


اعتاد على القيام بمنصب المتحدث باسم  لتنظيم "القاعدة" في أوروبا حاليا ويستخدم مركزا مشبوها كغطاء لدعم الارهابيين سواء ماديا او اعلاميا .. انه واحد من اخطر الارهابيين على مستوى العالم .. هانى السباعى.

خرج علينا السباعى فى خطبة  من لندن عبر  ليحرض علنا على شن هجمات إرهابية ضد مصر، ليس هذا فحسب بل طالب بالافراج عن الإرهابي هشام عشماوى الذى تسلمته مصر من ليبيا عقب القبض عليه منذ فترة.


المطالب التى طالب بها السباعى اعادت طرح التساؤلات حول علاقة بريطانيا بقيادات التطرف والارهاب والتى تستضيفهم على اراضيها منذ سنين بل ان الارهابى السباعى نفسه يحصل على منح 50 الف جنيه سترلينى سنويا وفق ما ذكره تونى بلير رئيس الوزراء الاسبق .


بداية السباعى تعود الى اواخر السبعينات حين شارك فى حملات تجنيد الشباب وتسفيرهم، لأفغانستان لمواجهة الاتحاد السوفيتى حتى تم اعتقاله عقب اغتيال الرئيس الراحل انور السادات عام 1981.

 

ثم حكم عليه بالاشغال الشاقة المؤبدة فى محاولة اغتيال رئيس الوزراء الاسبق عاطف صدقي عام 1993 حيث تمكن من الهروب الى لندن ليحصل هناك على اللجوء السياسى.

 

وفى السنوات الماضية برز اسم السباعى كواحد من اكثر الارهابيين المشاركين  في تفريخ التكفيريين واستقطاب الشباب ليضمهم لمعسكرات القتال فى سوريا وليبيا والعراق، حيث قام بدور الاستقطاب والدعم لأكثر من 113 قياديا إرهابيا في أوروبا .


ويعتبر السباعى واحدا من ستة أشخاص مرتبطين بشبكة دولية لقيادات مجموعات من الخلايا التكفيرية داخل أوروبا، وله رسائل تحريضية ضد مصر خاصة منذ سقوط الاخوان قال فى احداها :""مصر يجب أن تتحول إلى سوريا، ليس هناك خيارٌ آخر"

 

 


المعهد الحديث لتكنولوجيا المعلومات




يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل