مواجهة الإرهاب في رسالة ماجستير بحقوق أسيوط 

اجازت كلية الحقوق جامعة اسيوط البحث المقدم من الباحث ضياء العطيفى المحامى بالاهرام بعنوان مواجهة الإرهاب من المشكلات و حق اللجوء كأحدي مشكلات إجراءات تسليم المجرمين المتهمين فى الجرائم الارهابية – ومنحه درجة الماجستير فى القانون العام


بأشراف الدكتور معمر رتيب رئيس قسم القانون الدولى بكلية الحقوق جامعة اسيوط

و استعرض الباحث مشكلة الارهاب الطائفي، و الارهاب الديني، الذي تتخذ عناصره من الدين ستاراً لأعمالها بمعيار العنف، وما يرتبه من فزع في نفوس المواطنين، متي اقترن العمل بهذين العنصرين، فلا نجد دينا يحض علي العنف وممارسة أعمال القتل والتخريب ضد المدنيين والأبرياء.

 ويتحقق عنصر العنف لمن ارتكبه باعتباره فاعلاً أصلياً في جريمة من جرائم القانون العام، أو مساهماً في الجريمة بأي صورة من صور المساهمة الجنائية.

 واشار الباحث الى إن تكاتف المجتمع الدولي مواجهة ظاهرة الارهاب أمراً لا يقل أهمية عن تكاتفه السابق في إقرارالحقوق والضمانات للاجئين، وإذا كان المجتمع الدولي كان من قبل يعاني من حالات اضطهاد اللاجئ أو تعرضه للايذاء والتعذيب، مما دعاه للسعي الجاد نحو صياغة وإقرار حقوقاً تصون له كرامته وآدميته، فقد آن الأوان لينظر أعضاء الجماعة الدولية بعين الاعتبار الي خطر ظاهرة الارهاب، وتنامي معدلاتها، وزيادة تأثيراتها السلبية ، وأن يضع نصب عينيه ضرورة إعادة حلقات التوازن للمجتمع الدولي من خلال صياغات أكثير فاعلية لتأكيد سبل التعاون الدولي لمكافحة الإرهاب الذي أصبح يهدد العالم بأسره






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل