نائب يقترح فتح استيراد السيارات المستعملة بضوابط لإنعاش السوق المحلى

تقدم النائب محمد فؤاد، بطلب باقتراح قرار موجها لرئيس مجلس الوزارء، ووزير التجارة والصناعة، بشأن صدور قرار فتح استيراد السيارات المستعملة.

 وأوضح فؤاد، أنه في إطار سعي الدولة المصرية منذ عشرات السنين في توطين صناعة السيارات في مصر و جذب شركات السيارات العالمية للاستثمار المباشر، والذي تمثل في عقد لقاءات لعدد من المسؤولين مع العديد من رؤساء ومديري شركات السيارات العالمية على مدار السنوات السابقة.


 
وأضاف فؤاد، أنه على الرغم من هذه اللقاءات جميعها إلا أنه لم ينتج عن هذه اللقاءات أي تطور ملحوظ في صناعة السيارات، ولعل السبب الرئيسي في عدم إقبال شركات السيارات العالمية للإستثمار يرجع إلى حجم سوق السيارات المصري الذي لا يتعدي 5 إلى 6 مليون سيارة ملاكي بدلاً أن يكون 20 أو 25 مليون مقارنة بعدد السكان وحجم الدولة الجغرافي فمثلاً السوق الألماني حوالي 100 مليون مواطن و حوالي 50 مليون سيارة.


 
وأشار فؤاد، إلى أن سبب ضعف حركة البيع والشراء بالسوق المصري يرجع إلى أسعار السيارات المبالغ فيها علي مدار الأعوام الماضية، وذلك بسبب الإجراءات الحمائية لشركات خطوط التجميع و تركيب السيارات، وذلك حتى تتمكن هذه المصانع من المنافسة في السوق المحلي والتصدير للخارج و جلب عملة صعبة و خلق فرص عمل.


 
 وتابع:" لكن لم تتمكن هذه الشركات المحلية من التصدير بسبب عدم مطابقة مواصفات السيارة للمواصفات العالمية، وبسبب مشاكل الجودة والأسعار المرتفعة وعدم القدرة التنافسية  للمنتج المحلي و بسبب عدم حصولهم على موافقة الشركات الأم للتصدير إلي أسواق أخري ".


 
واقترح فؤاد، صدور قرار بفتح الاستيراد للسيارات المستعملة مثلما هو الحال في العديد من الدول الإفريقية والعربية، لما لذلك القرار من بالغ الأثر على إنعاش السوق المحلي وبالتالي انخفاض متوسط أسعار السيارات المستعملة (وبالتالي السيارات الحديثة أيضآ)، و بالتالي يصل حجم سوق السيارات المصري تدريجياً إلي 15 أو 20 مليون سيارة على مدار السنوات القادمة، على أن يتم السماح باستيراد السيارات المستعملة تدريجياً.


 
واختتم فؤاد بيانه، بأن المرحلة الأولى تقتصر علي السيارات الملاكي و الميكروباصات والنقل الخفيف و النقل الثقيل حتى موديلات 2011 اللتي حازت علي الأقل علي 4 نجوم من أصل 5 نجوم في إختبارات التصادم الأوروبي EuroNCAP و التي بها علي الأقل مواصفات الأمان و السلامة الأوروبية ESP و TPMS و أن تكون هذه السيارات مطابقة لمواصفات الأمان والسلامة والمواصفات الفنية المطبقة في الاتحاد الأوروبي في عام 2011 التي أصبح فيها جهاز تعزيز الثبات الإلكتروني ESP و جهاز مراقبة ضغط الكاوتش الإلكتروني TPMS و مستوى انبعاثات ثاني أكسيد الكربون Euro5 تجهيز أساسي في جميع المركبات في الإتحاد الأوروبي.







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل