ننشر تقرير الطبيب الشرعى للطفلة" جنة " ضحية تعذيب جدتها بالدقهلية 

جاء بتقرير الطب الشرعى الخاص بتشريح جثمان الطفله جنة محمد سمير ذات ال ٤ سنوات ضحية تعذيب جدتها بقرية بساط كريم الدين بمركز شربين بمحافظة الدقهلية أسباب وفاتها والذي تم ارفاقة بأمر إحالتها لمحكمة الجنايات والتي حددت أولي جلساتها بعد غدا الاثنين ٧ أكتوبر الحالي 



وذكر تقرير الطب الشرعي انه بالفحص التشريحى تبين وجود حروق نارية من الدرجات الثلاث الأولي بالظهر وبمنطقة العانة و الالتين 

غير منتظمة الشكل ومثلها ينشأ من جراء ملامسة سطح الجسم في هذه المواضع 

لجسم صلب ساخن ايا كان نوعه وهي جائزة الحدوث من مثل تسخين شرشرة  حديد وكي المجني عليها بها  وكذا وجود حروق نارية من الدرجتين الأولي و الثانية مستطيلة الشكل واقعة بالظهر و  الصدر و الطرفين العلويين ومثلها ينشأ من جراء ملامسة  سطح الجسم في هذه  المواضع لجسم صلب ساخن محدود السطح أيا كان نوعه . 

كما شما التقرير ايضا انه وجود تكدمات شريطية مزدوجة الحافة واقعة بالظهر وبيمين الصدر ومثلها ينشا  من جراء التعدي علي المجني عليها بالضرب باستخدام جسم راض لين أيا كان  نوعه  و تكدمات بيضاوية الشكل واقعة بوحشية العضدين الأيمن و الأيسر ومثلها من جراء التعدي علي المجني عليها بالعض باسنان آدمية وتكدمات ملتفه حول مفصل الكاحل الايمن والايسر ومثلهما ينشأ من جراء تقييد المجنى عليها برباط أيا كان نوعه بقوة و بعنف وجميع الإصابات السالف  تشير إلي التعدي بالضرب علي المجني عليها بغية تعذيبها و إذلالها . 

وشمل التقرير ايضا انه قد تبين للطبيب الشرعى  من فحص تلك المعالم الاصابية أن ما طرأ عليها من تغير بعض  المعالم الأصلية لها بمرور الوقت يختلف من إصابات لأخرى مما يشير إلي أنها  وحدثت في أوقات زمنية مختلفة وهي تشير في مجملها إلي التعود و تكرار التعدي  علي المجني عليها بغية إذلالها وتعذيبها وتعزي وفاة المجنى عليها إلي إصاباتها السلف بيانها لما نجم عنها من حدوث غرغرينا بالطرفين السفليين و التهابات قيحية بمواضع إصاباتها أدت إلي حدوث صدمة تسميية غير مرتجعة أدت إلي فشل بوظائف الجسم الحيوية ( القلب و الكبد و الرئتيين و الكليتين) أنتهى بحدوث هبوط حاد بالدورة الدموية و التنفسية و 

الوفاة لم تفلح معها محاولات علاج المجني عليها . 

وشمل التقرير ايضا انه تبين لي بالفحص الموضعي لمنطقة فرج المجني عليها أن غشاء بكارتها سليم ولم يفض و كان قد مضي علي الوفاة لحين فحص وتشريح الجثة مدة حوالي أقل من اليوم وذلك حكما علي التغيرات الرمية التي طرأت علي الجثة وإصابات المجني عليها السالف ذكرها غير جائزة الحدوث علي نحو ما قررته المتهمة بالتحقيقات .







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل