هل يجوز للزوج التصرف فى شبكة زوجته دون علمها .. دار الافتاء تجيب

أجابت دار الافتاء المصرية على سؤال حول احقية أخذ الشبكة التى قدمها الزوج لزوجته رغمًا عنها أو دون علمها.

إقرأ أيضاً

ازمات فى حياة محمد سعد بسبب ابنائه

صالح جمعه يفجر مفاجأة من العيار الثقيل ويتخذ هذا القرار

"فلقت دماغه نصين".. تفاصيل مقتل تاجر خردة

واتساب تطرح تحديثا جديدا ... تعرف عليه

بث مباشر

بث مباشر مبارة أرسنال ومانشستر سيتي اليوم الاحد 15 - 12 - 2019 في الدوري الإنجليزي


أكدت دار الافتاء على صفحتها بالفيسبوك ان الشبْكة المقدَّمة من الزوج لزوجته عرفًا جُزءٌ مِن المَهرِ وملكٌ خالص لها، وليس للزوج أن يأخذها دون رضاها أو دون علمها، فإذا أخذَها فهو ملزَمٌ بردِّها ما لم تتنازل له عنها، فإذا أخذها الزوج منها رغمًا عنها فهو داخل في البهتان والإثم المبين الذي توعَّد الله تعالى فاعله بقوله سبحانه: ﴿... وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنْطَارًا فَلَا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا﴾ [النساء: 20].
أما إذا رضيَت بإعطائها له عن طيب خاطر فلا حرج عليه شرعًا في أخذها.
والله سبحانه وتعالى أعلم.







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل