وزيرة التجارة ومحافظ البحيرة يبحثان تعزيز فرص الاستثمار بالمناطق النسيجية.صور

عقدت  نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة واللواء هشام آمنة محافظ البحيرة اجتماعا موسعا بوزارة التجارة والصناعة بحضور عدد من مستثمري الصناعات النسيجية بالمنطقة الصناعية بكفر الدوار فى اطار خطه الدولة للتعايش مع فيروس كورونا خلال المرحلة المقبلة للعمل على عودة الحياة تدريجيا مع الالتزام التام بكافة الإجراءات الوقائية لتجنب الإصابة بالفيروس. 

وتناول الاجتماع  بحث سبل تحقيق التنمية الصناعية المستهدفة للمناطق الصناعية بمحافظة البحيرة وكذا الإمكانات التصنيعية المتوافرة بمصانع الغزل والنسيج بالمنطقة الصناعية بكفر الدوار لإنتاج الكمامات المصنوعة من القماش

وأكد اللواء هشام آمنة محافظ البحيرة على أن المحافظة تمتلك 3 مناطق صناعية تتوافر بها العديد من الفرص الإستثمارية الواعدة والتى تمثل ركيزة أساسية  لتحقيق خطة المحافظة فى الإرتقاء بالأنشطة الصناعية والاستثمارية .

مشيراً الى أن المحافظة حريصة على تقديم كافة التسهيلات أمام المستثمرين بهدف تنفيذ المشروعات التنموية  وتوفير المزيد من فرص العمل لأبناء البحيرة

مشيداً بالدور الكبير الذى تقوم به وزيرة  التجارة والصناعة  ليس فقط لدعم التنمية الصناعية  بالمحافظة ولكن من خلال تقديم مبادرات عديدة للحفاظ على أبناء المحافظة من  الهجرة غير الشرعية من خلال المبادرات التى يتبناها جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر.

كما اكدت وزيرة التجارة و الصناعه على تقديم كامل الدعم والمساندة للصناع بهدف الحفاظ على إستمرار دوران عملية الإنتاج لتلبية إحتياجات السوق المحلى ومواجهة الطلب المتزايد على المنتجات المصرية من كافة الأسواق الخارجية  خاصة خلال المرحلة الحالية والتى شهدت إغلاق عدد كبير من المصانع بدول المنطقة بسب تداعيات إنتشار فيروس كورونا .

مشيره إلى انه فيما يتعلق بإنتاج الكمامات المصنوعة من القماش فقد تم وضع الإشتراطات الفنية المتعلقة بالمكونات والخامات الواجب توافرها لعملية الإنتاج وذلك بالتنسيق والتعاون مع وزارة الصحة.

ومن جانبهم عبر مستثمرى المنطقة الصناعية بكفر الدوار عن شكرهم للجهود الكبيرة التى بذلتها وزيرة التجارة والصناعة فى حل كافة المشكلات التى تم عرضها خلال إجتماعهم بالوزيرة منذ ما يقرب من شهرين والمتعلقة بالمستحقات التصديرية والقيمة المضافة والسماح المؤقت ،مشيرين إلى أن حل هذه المشكلات ساهم فى تشغيل كافة القطاعات التصنيعية بالمنطقة الصناعية وكذا زيادة معدلات التصدير مع الحفاظ على العمالة .

وأشار إلى أن مصانع المنطقة الصناعية قد ضاعفت الكميات المنتجة من الكمامات المصنوعة من القماش للمساهمة فى تلبية إحتياجات السوق المحلى وكذا تصدير الكميات الفائضة للأسواق الخارجية.

كما قامت بعض المصانع والشركات  على ماكينات جديدة لتصنيع الكمامة الطبية وستتدخل حيز الإنتاج الفعلى مطلع شهر يوليو المقبل بطاقة إنتاجية 400 ألف كمامة يومياً بهدف تلبية إحتياجات  المؤسسات الطبية  وكذا المواطنين بجودة عالية وأسعار مناسبة .







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل