چون طلعت يناشد التعليم بخطة تكنولوجية وإلكترونية واضحة للعام الدراسي الجديد

ناشد النائب جون طلعت عضو لجنة الإتصالات بمجلس النواب، رئيس الوزراء المهندس مصطفي مدبولي، والدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، بضرورة وضع خطة واضحة للعام الدراسي الجديد المقرر الانطلاق له فى أكتوبر المقبل، وذلك فيما يخص البنية التحتية التكنولوجية والإلكترونية، التى سيتم الإعتماد عليها بشكل موسع فى ضوء التعاطي من جانب الحكومة لتداعيات أزمة كورونا علي مستوي التربية والتعليم وبكافة المدارس المنتشرة بمحافظات مصر.

جاء ذلك فى تصريحات للمحررين البرلمانيين، مؤكدًا أن حديث قيادات وزارة التربية والتعليم دائم فى الفترة الأخيرة عن الجانب الإلكتروني الموسع فى العام الدراسي الجديد، مع مقترحات متعلقة بتقليل عدد أيام الدراسة مقابل تفعيل المنصات الإلكترونية للدراسة والتعليم، وأيضا إمكانية أن تكون الثانوية العامة أون لاين، مشيرا إلي أن هذه الأفكار تحتاج  لبنية تحتية تكنولوجية كبيرة يتم وضعه بشكل مسبق وقبل انطلاق العام الدراسي، حتى لا نفاجأ ببدء العام الدراسي والبيئة التكنولوجية غير مؤهلة، مما تكون فرصة للتربص الدائم بالعملية التعليمية فى مصر، والتى يتم النهوض بها.

 

ولفت عضو لجنة الإتصالات بمجلس النواب، إلي أن التربص الذي يلاحق أعمال تطوير المنظومة التعليمة من قبل أصحاب المصالح، من شأنه أن يصدر إشكاليات الإطار الإلكتروني ويروج لبعض الأعمال التى تؤثر عليه بالسلب، ومن ثم وجود خطة متكاملة فى هذا الملف، بجانب الجهود الأخري فى الاستعداد يكون ضرورة مهمة، ويصب فى صالح المنظومة التعليمة والطلاب بكافة المستويات التعليمية.

 

وأختتم حديثة بالتأكيد علي أن ملف التعليم من الملفات التى تأثرت بشكل مباشرة من أزمة كورونا، ولكن ثبت من خلال البدائل الإلكترونية أنها قد تكون بديل جيد ولكن بضوابط حاسمة، وتوعوية الأسر والمواطنين به، مشيرا إلي أنه بجانب جميع الخطوات المادية فى النهوض بالعملية التعليمة لابد أن يصاحبها جهود توعوية موسعة لتفويت الفرص علي المتربصين وأصحاب المصالح والوصول للمواطنين بشكل مباشر دون أى وسائط أو أصحاب مصالح.







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل