15 مليون يورو لدعم الأسر الفقيرة في الصعيد

تلقى برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في مصر، مساهمة مالية بقيمة 15 مليون يورو، من برنامج تبادل الديون المصري الألماني لعام 2020، لإطلاق مشروع استثماري في الصعيد 

وتأتي هذه المساهمة استكمالا لمشروع "الغذاء من أجل التعليم، من خلال اتباع نهج لدورة الحياة"، الذي يتم تنفيذه في إطار برنامج تبادل الديون المصري الألماني السابق.

وأكد برنامج الأغذية العالمي وشركاؤه في الحكومة، على استخدام التمويل لإطلاق مشروع "الاستثمار في رأس المال البشري في المناطق الريفية بصعيد  لدعم 136 ألف أسرة فقيرة، من خلال توفير احتياجاتهم الغذائية والتعليمية، وتوفير فرص مدرة للدخل للنساء والشباب، والعمل على بناء قدرة الأسر على التكيف مع التداعيات الاجتماعية والاقتصادية بسبب جائحة كورونا، لمدة سنتين.

وأشار البرنامج إلى أن المشروع الجديد، سيعود بالنفع على الطلاب في المدارس المجتمعية، أي مدارس الفصل الواحد، من خلال تزويدهم بوجبة خفيفة مغذية في المدرسة ، توفر 25% من احتياجاتهم الغذائية اليومية، إلى جانب تشجيع الحضور المنتظم في المدارس، والتصدي لعمل الأطفال والزواج المبكر، كما وستحصل أسر الطلاب على مساعدات نقدية شهرية، مشروطة بانتظام حضور أطفالهم إلى المدارس.

وينفذ برنامج الأغذية العالمي عدة مشروعات، خاصة في محافظات صعيد مصر، منها المدرسة الذكية، ومشروع التغيرات المناخية لخدمة المزارعين، حيث قامت وزيرة التعاون الدولي، رانيا المشاط، ووفد برنامج الأغذية العالمي، بتفقد تلك المشروعات في محافظة الأقصر. 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل