180 محطة رفع تعالج صرف الإسكندريه و10 محطات تحمل شهادات عالميه
ندوة مخلفات الصرف الصحى والشواطىء
ندوة مخلفات الصرف الصحى والشواطىء

قال الدكتور هلالي عبد الهادي هلالي خبير ادارة الصرف الصحي والصناعي بالشركه القابضه لمياه الشرب أن مجهودات جبارة تبذل في قطاع الصرف الصحي وقطاع مياه الشرب ويوجد في الاسكندريه 180 محطه رفع و18 محطه معالجه والتي تخضع للتفتيش من الاجهزة الموجودة بالاسكندريه واللجان الوزاريه ولدينا 10 محطات حاصله علي شهاده الجوده العالميه.


جاء ذلك فى الندوه التى نظمها مركز النيل للاعلام بالاسكندريه برئاسة شوقيه عتريس عبدالوهاب مدير المركز بالتعاون مع ادارة الرقابه والرصد البيئي بمحافظه الاسكندريه وشركه الصرف الصحي بالاسكندريه بعنوان " مخلفات الصرف الصحي وحمايه الشواطئ ".

  وأوضح أن التخلص من القمامه في الاسواق ( مثل سوق زنانيري – الحضرة – عزبه سعد ) يؤدي الي تراكم القمامه ووصولها الي شبكات الصرف الصحي والذي يؤدي بدوره الي طفح في الصرف الصحي وما يتطلبه هذا الطفح من مجهود للتخلص من هذه المخلفات ولذا لابد أن يكون لدي المواطنين دور ايجابي للحفاظ علي شبكات الصرف الصحي .

 وأشار إلى مشكله شاطئ الدخليه وانتشار الديدان علي الشاطئ منوهاً أنها عبارة عن يرقات الذباب التي تنمو في وسط صلب بسبب وجود بعض المخلفات الحيوانيه وتوالد بعض أنواع الذباب الضار ولكن هذه المشكله مرتبطه بوجود وسط صلب عضوي متعفن ناتجه من سلوك بشري خاطئ يمكن أن يحدث في أعرق الدول علي مستوي العالم وليس له أي علاقه بالصرف الصحي.

وتحدثت  رشا شوقي  مدير ادارة الرقابه والرصد البيئ بمحافظه الاسكندريه والتي أفادت أن السلوكيات الموجوده علي أرض الواقع تؤثر علي أداء الادارة وتتمثل هذه السلوكيات في القاء المخلفات من الادوار العليا علي أسطح المنازل ، القاء المخلفات في المناور ، القاء المخلفات في الترع والمصارف والتي تتطلب المزيد من الوقت والجهد والتكلفه لانتشال هذه المخلفات ونقلها الي أماكنها المخصصه للتخلص منها بالاضافه الي القاء المخلفات علي خطوط سير القطار والترم ، القاء المخلفات من السيارات علي الرغم من توزيع أكياس الاحتفاظ بالقمامه في السيارات ، القاء المخلفات علي الشواطئ وفي الاسواق والمتنزهات والحدائق وعدم الحفاظ علي نظافتها ، تساقط الطينه والرمال والزلط في الطرق العامه أثناء سير السيارات.

حرق المخلفات واشعال النار فيها بصورة عشوائيه بالاضافه الي سوء معامله عمال النضافه في بعض الاحيان علي الرغم من تواجدهم في الشوارع في الاعياد والاجازات الرسميه للحفاظ علي نظافتها .

وأختتمت حديثها بأن هذه السلوكيات لا تعتمد علي مستوي المنطقه ولكن هي ظاهرة منتشره في جميع أنحاء الجمهوريه لذا لابد من مشاركه المواطنين في الحفاظ علي نظافه المدينه واستغلال القمامه بطريقه سليمه فالقمامه هي ثروة قوميه مهدرة .

وأشار حسين الاشقر – ماجيستير دراسات بيئيه ورئيس قطاع الصرف الصناعي أنه لابد من محاربه كل انسان محبط فهناك مجهوذ مبذول علي جميع المستويات ولكن السلوك الانساني صعب جدا يحطم كل المجهود المبذول فالمشكله التي تضخمت ووتفاقمت كانت عبارة عن سلوك بشري خاطئ .

واضاف أن هناك اتجاه عالمي لاعادة الاستخدام فلابد من المحافظه علي الموارد المتوافرة لدينا واعاده استخدام المخلفات وفقا للمعاير الدوليه ، كما أنه لابد من اعاده استخدام المياه ومعالجه مياه الصرف الصحي للحد من ظاهرة نقص المياه.

  أختتمت الندوه بهيه عباس مدير ادارة الاعلام بشركه الصرف الصحي بالاسكندريه التى اكدت أن القمامه في مصر هي ثروة غير مستغله وأن تغير السلوكيات يحتاج الي وقت طويل لذا لابد من العمل علي تغيير السلوك بالاضافه الي ايجاد حلول وذلك بالاستخدام الجيد للمخلفات مثل الفصل من المنبع وذلك بتدريب المواطنين نفسهم لادراك اهميه الفصل من المنبع وتسليم هذه المخلفات لعربيات نقل القمامه وتوفير الحافظ لهم وبالتالي يتم القضاء علي ظاهرة النباشين بالاضافه الي توفير مصانع لاعاده استغلال القمامه التي يتم فصلها من المنبع.

وأفادت أن الصرف الصحي يعاني أيضا من مشكله السلوكيات ولكن نحن نعمل علي زياده وعي المواطنين للحفاظ علي شبكات الصرف الصحي فهناك حمله لتأهيل العمال خلال شهر سبتمبر وذلك بتشجعه لانه يتم التعدي عليهم أحيانا اثناء ممارسه أعمالهم وأهم بنود هذه الحمله ( حب نفسك كعامل وذلك بارتداء الزي خدمه جيده الرسمي للشركه – اعتز بنفسك " اشتغل علي أكمل وجه ولاتطالب المواطنين بمقابل لاداء وظيفتك" - افتخر بشركتك - كن متحدث جيد عن شركتك بتوفير المعلومات المطلوبه للمواطن ) ، كما أن هناك أيضا حمله قوميه علي مستوي الجمهوريه لتوعيه المواطنين بمشكله نقص المياه والتي سوف تبدأ من 7 اكتوبر الي 11 أكتوبر .

مضيفة أن توفير خدمه جيده يتطلب توافر استخدام جيد وأنه لابد من توافر المشاركه المجتمعيه الايجابيه للحد من انتشار أي ظاهرة سلبيه تؤثر علي البيئه وعلي صحه المواطنين.







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل