يدفن رجلاً بدلاً من والدته.. والطب الوقائي يستخرج الجثتين ويعيدهما لأهاليهما

وقال خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية ياسمين سعيد، مقدمة برنامج "الجمعة في مصر"، عبر شاشة "mbc مصر": "اتصلوا علينا في المستشفى، إننا نستلم الجثمان، في المشرحة قلتلهم ده جثمان راجل، ومدير الأمن تدخل، وطلعت جثة أمي مدفونة بقالها ساعتين مكان الشخص المتوفي".

 

وحول سبب عدم التعرف عليها مبكرًا، قال: "الجثة بتبقى محطوطة في غلاف مقفول عليه والناس بتخاف".

 

وتابع: "اللي حصل إن مساعد الوزير تدخل، وقال لنا لموا الموضوع يا جماعة، واللي كان يهمنا أمي، وفتحت لقيت أمي، وأخدت جثمان والدتي وروحناه".

 

يذكر أن فريق الطب الوقائي بالغربية كان قد قام، اليوم، بدفن جثمان السيدة المتوفاة بالحجر الصحي، في مقابر أهلها بالمحلة، بعد وصول الجثمان بسيارة إسعاف حيث وصل الجثمان ملفوفا بكفن من 3 طبقات، وكيس بلاستيك واحد فقط، والكيس الأخير تم الاستغناء عنه والتخلص منه بعد دفنها بالخطأ في مقابر كفر الزيات، وعقب انتهاء إجراءات الدفن، تم تعقيم وتطهير المقابر، وتعقيم سيارة الإسعاف، كإجراء احترازي للحد من انتشار الفيروس.




يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل