.. وماذا بعد؟؟

محليات فاسدة.. وأبراج تميل وتحترق..!!

بقلم .... خالد إمام

الاثنين 15 فبراير 2021
خالد إمام

في يومين متتاليين الأسبوع الماضي.. احترق برج بالجيزة يقع علي الطريق الدائري ومال برج آخر في كرموز بالإسكندرية.. البرج الأول مكون من 14 طابقاً وكل دور به 9 شقق. والبرج الثاني يرتفع 9 طوابق ويا للمسخرة فانه مقام علي مساحة 65 متراً فقط.. والبرجان صادر لهما قرارات إزالة لم تنفذ.. ومن ثم لن تنفذ حيث بدأ هدمهما حتي الأرض!!
الغريب أن مالك البرج المحترق والذي يملك اسفل العقار مصنعاً للأحذية هو سبب الكارثة عرض 200 ألف جنيه تعويضاً لكل مالك شقة إلا ان طلبه قوبل بالرفض. والأغرب أن الشارع المتواجد به البرج المايل عرضه 6 أمتار فقط وبه 5 عقارات أخري مايلة.. وأن سبب الميل هو التنقيب أسفل الأبراج للوصول إلي آثار كوم الشقافة..!! أليست مهزلة..؟؟!!!
مطلوب مراجعة دقيقة وفورية لتراخيص كافة العقارات عامة والاسكندرية وجانبي الطريق الدائري خاصة ومحاسبة ومحاكمة ملاك أي عقار مخالف وكذلك مسئولي الأحياء وقت البناء ومن لم ينفذوا قرارات الازالة!!
كفانا فساداً في المحليات.. لأنه قد تجاوز الركب ووصل إلي الأذقان.. وبمنتهي الصراحة اري انه لا حل سوي سحب اصدار تراخيص البناء والهدم والتنكيس من المحليات وان تتولاها جهة أكثر "أمانة" و"نظافة يد".. وإلا انتظروا كارثة مروعة قريباً خاصة في عروس المتوسط.
ہہہ
** ليبيا.. بلا عثمانيين أو خونة..
رحبت كافة الدوائر العالمية والعربية بالنتائج التي اسفر عنها الحوار السياسي الليبي بفوز محمد يونس المنفي بمنصب رئيس المجلس الرئاسي وموسي الكومي وعبد الله اللافي نائبين. وعبدالحميد دبيبه رئيساً للحكومة.. وتم الاتفاق علي اجراء انتخابات رئاسية يوم 24 ديسمبر القادم لينتهي دور فايز السراج وحكومة الوفاق والميليشيات الارهابية عملاء السلطان العثماني الجديد اردوغان.. ومن ثم علينا ان نتوقف امام مواقف وطنية في مواجهة مواقف اخري تتسم بالخيانة والعمالة والطمع.
* لن ينسي أحد مواقف الرئيس السيسي سواء في الحفاظ علي "طهارة" اكثر من نصف مساحة ليبيا من الدنس انطلاقاً من مقولته الشهيرة "سرت - الجفرة.. خط احمر" باعتبارها "أمناً قومياً مصرياً" ومازالت هذه المنطقة تحت حماية الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر وتضم الهلال النفطي الذي يطمع فيه اردوغان وغيره. 
* ايضاً.. فان الرئيس السيسي طالما طالب بحل سياسي للأزمة الليبية ورفض وادان المحاولات العثمانية للسيطرة علي ليبيا من خلال ميليشيات ارهابية.. ولذا عقب نجاح الحوار السياسي الليبي كان السيسي اول من هنأ الليبيين بالتشكيلات الجديدة.
* في المقابل.. ظهر للقاصي والداني ما تمتع به السراج وحكومة الوفاق من خيانة لليبيا وشعبها حيث فتحوا البلاد للقوات العثمانية وعقدوا معها اتفاقات خسيسة تمنح ارضهم هبة للعثمانيين الجدد وبلا مقابل..!!
الآن.. يجب علي الفرقاء ان يحتاطوا لأي دسائس تقلب الموازين رأساً علي عقب.. خاصة ان لا اردوغان ولا السراج ولا الوفاق سيرضخون بسهولة لعزلهم.. والدليل ان اول طلب ليبي ودولي وأممي هو خروج القوات الأجنبية من ليبيا وهو ما يتذرع به اردوغان رافضاً خروج قواته الا اذا خرجت باقي القوات اولاً.. يعني "فيها.. لأخفيها"..!!
الأيام القادمة ستكشف خبايا كثيرة.
ہہہ
** يا "هرايين".. الغرض مرض..
تابعنا جميعاً مباريات كأس العالم للأندية والتي شرفنا فيها النادي الأهلي كبير وزعيم أندية مصر وإفريقيا.. وحصوله علي الميدالية البرونزية للمرة الثانية بعد فوزه علي بطل البرازيل. 
الأهلي فاز في اول مباراة علي "الدحيل" بطل قطر وصعد لملاقاة بايرن ميونيخ الألماني بطل اوروبا لكنه انهزم بهدفين.. وما ان انتهت المباراة حتي انبري "الهرايون" وفرشوا ملاية للأهلي ووصفوه بصفات لا تليق ابداً ويجب محاسبتهم خاصة ان هجومهم وشتائمهم كانت في قنوات فضائية.
علي الجميع ان يعوا جيداً ان الأهلي لم ينهزم من اندية محلية مثل المقاولون أو طلائع الجيش أو انبي أو المحلة مع احترامي وحبي لكل هذه الأندية وغيرها.. لكنه خسر من الفريق الذي اكتسح برشلونة بقيادة ميسي بثمانية اهداف..!! ثم ان الفيفا والكاف بل والألمان انفسهم اشادوا جميعاً بالأهلي.. كما ان هناك حقيقة غابت عن هؤلاء "الهرايين" اعماهم عنها الحقد والكراهية وهي ان هناك فروقاً بين البايرن وأي ناد مصري بل وافريقي وفي مقدمتها الاعداد البدني والصحي والكروي للاعبين منذ الصغر والقيمة التسويقية للنجوم.. للأسف "الغرض.. مرض". 
عموما إن تهنئة الرئيس السيسي للأهلي بالبرونزية هي وسام علي صدر كل مصري وليس الاهلاوية فقط.
ہہہ
** تويتات.. ع الماشي..
* كثيرون يتشدقون بالديمقراطية وهم اصلاً أبعد ما يكونون عنها.. كلامهم هو مجرد غطاء فاضح للفوضي الخلاقة التي نادت بها كونداليزا رايس لتمزيق مجتمعاتنا العربية وتقسيم اوطاننا.. انها وسيلة ضغط علي الشعوب.. ولديهم ألف تبرير وتبرير.. في مقدمتها حرية الرأي والتعبير. وحقوق الانسان.. شماعات الفوضي.
* كورونا تستحق أن تنال عن جدارة لقب "أم المعارك" التي لا يمكن تأجيلها.. أي حروب أخري يمكن حتي الغاؤها.. لا يهم.. إلا هي. 
* جميع الشعوب تتكلم لغتها.. الانجليزي يتكلم الانجليزية بطلاقة. والفرنسي يتحدث الفرنسية. والياباني يعبر عما يريده باليابانية وهكذا.. مصيبة بجد ان نري اجيالاً في وطننا العربي لا يجيدون اللغة العربية.. ما هذه النكسة والوكسة والضياع.. لا سامح الله كل من كان السبب. 
* اليوم 3 من شهر رجب.. اللهم بارك لنا فيه وفي شعبان.. وبلغنا رمضان غير فاقدين أو مفقودين.. وكل عام ومصر بخير وطناً وشعباً وقيادة وجيشاً وشرطة ومؤسسات.. اللهم آمين.
* تدبروا قوله تعالي: "ولسوف يعطيك ربك فترضي". وقوله ايضاً: "فان مع العسر يسرا.. ان مع العسر يسرا".. حقاً ما اعظمك يارب.
 
[email protected]