فضفضة

اختيار قيادات المحليات

بقلم .... باهي الروبي

السبت 04 مايو 2019
باهي الروبي

* لا ينكر أحد أن المحليات هي عصب التنمية الشاملة في مصر وهي التي تكون في خط المواجهة دوماً مع المواطن رغم ما يقال ويتردد ويحدث بالفعل من فساد في بعض الأماكن سواء التي ترصدها وتكشفها أجهزتنا الرقابية أو حتي التي لم تكشف بعد.. ولدينا نماذج من حالات الفساد التي وقعت مؤخراً وشملت المحافظ والسكرتير العام ورئيس المدينة ورئيس الحي والموظفين في عدد من المحافظات. 

* هذا بلاشك يدعونا إلي أن نعيد ونكرر ما سبق أن طالبنا به عشرات المرات وهو حسن اختيار القيادات التي تتولي مناصب بالمحليات وأن تكون هناك معلومات كاملة عمن يتقدمون لهذه هذه الوظائف وألا يكون الأمر قاصراً علي امتحانات شفوية أو مقابلات شخصية أو إجادة اللغات والحاسب الآلي وإنما لابد أن يوضع في مقدمة عوامل الاختيار تاريخ كل مرشح في مجال عمله وأسلوبه وسلوكه حتي نضمن اختيار شخصيات سوية نزيهة ونظيفة اليد قبل أن نبحث فيهم عن التحدث بالعربية أو بلغة أجنبية. 

* في الشهر الماضي بدأت وزارة التنمية المحلية تنظيم مسابقة جديدة لاختيار هذه القيادات وفتحت باب التقدم لمدة شهر ينتهي في 15 مايو المقبل وأعلن الوزير اللواء محمود شعراوي عن تشكيل لجنة برئاسته للإشراف علي الاختبارات التي تبدأ - كما أعلن - بداية يونيو القادم مؤكداً في تصريحاته أن الاختبارات سوف تكون بحيادية وشفافية كاملة لضمان اختيار قيادات جيدة. 

* أذكر هنا اللواء شعراوي ولجنة الاختبارات أن من أعلن فوزهم في المسابقة الماضية التي تقدم لها 1314 متسابقاً كانوا 75 قيادة ومعظمهم إن لم يكن جميعهم جاءوا من بين المحالين للتقاعد في القوات المسلحة والشرطة أي أنهم من خارج العاملين بوزارة الإدارة المحلية.. وتكرر هذا ايضا في مسابقات سابقة.. وهذا بلاشك أمر خطير يحتاج للمناقشة والدراسة ولابد للوزارة أن تبحث أسباب إخفاق قيادات المحليات في المقابلات والامتحانات رغم خبراتهم الطويلة في مجال عملهم.. وعلي الوزارة أن تسعي لمعالجة هذا الأمر وأن تحافظ علي أبنائها وتعطيهم الفرصة للترقي حتي يمكن الاستفادة من الخبرات الطويلة لهم والتي لدينا منها نماذج كثيرة في معظم محافظات مصر.. وأن تكون الاستعانة بالفئات الأخري من باب ضخ الدماء الجديدة واختيار عناصر قادرة علي قيادة العمل بالمحافظات. 

* تبقي كلمة.. 
أقول لسيادة الوزير.. هناك قيادات بالمحليات تستحق أن تتبوأ هذه المناصب بجدارة وتعطي فيها وتحقق العديد من الانجازات.. ولكن ليست لديهم الثقة في أنهم سينالون شرف الاختيار ولسان حال بعضهم يقول إن وزارة التنمية المحلية لم تعد لأبنائها.. إلا أن رئاستكم للجنة يحيي بداخلهم الأمل من جديد.. وأننا علي ثقة في أنكم قادرون علي تحقيق ذلك. 

[email protected]