نبضات فكر

كفاية ختان

بقلم .... حميدة عبد المنعم

الأحد 23 يونيو 2019
حميدة عبد المنعم

 

الختان ليس فضيلة بل جريمة ضد الفتيات ،وفى مؤتمر اللجنة الوطنية للقضاء على الختان بمشاركة جهات عدة المجلس القومى للمراة  ،المجلس القومى للطفولة والامومة ،صندوق السكان الدولى ،الاتحاد الاوربى ، اليونسيف ،هيئة الامم المتحدة للمراة ، البرنامج الانمائى (اجفند) عرضت مؤسسة بلان الدولية كمجتمع اهلى كيف واجهت المؤسسة تلك العادات الضارة الممثلة فى (ختان الاناث وزواج الاطفال ) فقد بدأت المؤسسة من حيث انتهى الاخرين فقد استفادت من تجارب (اثيوبيا وتشاد وملاوى وبوركينا فاسو ) لمواجهة الممارسات الضارة فى بلادهن  وتميزت تشاد بامتلاكها خارطة طريق للمكافحة فلديهم 50 لجنة لمراقبة الاقاليم وايضا بلان لديها لجان فى محافظات مصر ترصد تلك الممارسات ، ورغم ان مصر لديها قانون يجرم الختان الا ان المؤسسة تعمل على تطبيق اليات الحماية داخل المجتمع وذلك بالتعاون بين الحكومة والمؤسسة ،وتؤمن بلان بأن الختان وزواج الاطفال يؤثر على حقوق المراة مستقبلينا ولذلك ركزوا فى منهجهم على الخصوصية لكل مكان ففى المناطق الحدودية كان تركيزهم مع شيوخ القبائل لما له من  تأثير ،كما اقامت بلان ندوات توعية ليس للنساء والفتيات فقط بل ايضا للرجال لتوعيتهم بعواقب الفعل ،ساعدت ايضا الفتيات اللاتى تعرضنا للفعل بتأهيلهم نفسيا وبالفعل كان لمساندة الحكومة فى عملهم نتيجة مرضية الى حد ما ..ولذلك رأت بلان لكى تقضى على تلك العادات لابد الاهتمام بالتعليم باعتبار ه اهم عنصر للدفاع عن بناتنا ،وترسيخ قيم حقوق الانسان لاطفالنا وذلك قدم فى استراتيجية تتوافق مع استراتيجية الدولة المصرية 2030 وتجلى ذلك يوم الطفل الافريقى بالتعبير عن احلامهم وفخرهم بالقارة السمراء .

 

وخلال عمل بلان طوال 40عام فى مصر تؤمن بقدرة الفتاة المصرية على الريادة والتغير ولكن المؤسف ان فى احدى المسوح التى قامت بها وجد ان الختان فى مصر يتم بنسبة 31%على يد الاطباء والممرضات !!! وتطالب بشطب اى طبيب يقوم بذلك وفى عام 2014 ان نسبة المختنات من سن 42:14 يمثل 92% !!! وترتفع فى الوجه القبلى عن البحرى بنسبة 15% !! وهناك تأييد من الاباء والامهات باجراء الختان لبنتهم بنسبة 58% باعتقاد انه من تعاليم الدين !!!!! ،35% فقط من النساء لديهن معلومات صحية عن الختان !! وتم بنسبة 65%فى المرحلة العمرية من 17:1 !! ونسبة من ينوين تختين بناتهن 37% !!!!

 

ورغم ذلك فالأمل يلوح فى الافق بوجود أرادة سياسيه حكيمة وادارة ووقيادة رائدة تستطع رسم تلك السياسات فتحية للدكتورة جاسنت ابراهيم الرئيس التنفيذى للبرامج فى مصر .