التغير المناخى ... لا يزال الخطر ماثلا 

بقلم .... د حنان فتحى

السبت 05 أكتوبر 2019
د حنان فتحى

 

مع انعقاد قمة الامم المتحدة للعمل المناخى فى 23 سبتمبر 2019 على هامش اجتماع الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للامم المتحدة، كان تقرير المنظمة العالمية للارصاد الجوية الاخير الذى حمل عنوان "اتحدوا فى العلم" محورا للمناقشات بين المشاركين فى هذه القمة، إذ كشف التقرير عن تفاصيل حالة المناخ، من خلال عرضه لاتجاهات الانبعاثات وتركيزات الغازات الدفيئة الرئيسية في الغلاف الجوي، مسلطاً الضوء على الحاجة الملحة للتحول الاجتماعي والاقتصادي الأساسي في القطاعات الرئيسية مثل استخدام الأراضي والطاقة من أجل تجنب ارتفاع درجات الحرارة بدرجات خطيرة. 

كما أشار التقرير إلى أن العالم شهد أحر فترة خمس سنوات على الإطلاق، مع استمرار انخفاض الجليد البحري وكتلة الجليد، وتسارع ارتفاع مستوى سطح البحر، وزيادة نسبة الحموضة في مياه البحر، ويعد ذلك رقما قياسيا لتركيزات الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي، ونمو انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 2 في المائة، ووصولها إلى رقم قياسي بلغ 37 مليار طن من ثاني أكسيد الكربون عام 2018.

هذا التقرير هو جرس انذار للجميع بأن العالم كله مقبل على مخاطر وجودية مع تخطى المستويات الحرجة من التغيرات المناخية، بما يعنى ان ما تشهده مختلف مدن العالم من تظاهرات واحتجاجات بفضل جهود التوعية التى اطلقتها الناشطة البيئية "غريتا تونبرغ Greta Thunberg" وهى طفلة سويدية من مواليد ستوكهولم عام 2003 (16 عام)، تكشف عن أننا فى عالمنا العربى نعيش فى عالم آخر لا ندرك حجم التحديات والمخاطر المستقبلية، فبدلا من الخروج لحماية البيئة والحفاظ على الامن والاستقرار تمتلأ شوارع بعض الدول العربية بتظاهرات ضد مؤسسات الدولة الوطنية تحت مزاعم ومطالبات تحملها اجندة خارجية غير وطنية.

 لا يعنى ما سبق دعوة للتظاهر بقدر ما تعنى دعوة للفهم والوعى بالمخاطر الحقيقة التى تنتظرنا جميعا فى منطقتنا العربية المليئة بالكوارث والازمات، ولنا فيما شهدته مختلف الدول العربية من اعاصير وفيضانات خلال الاعوام الماضية أمثلة على تأثيرات التغيرات المناخية ومخاطرها على اقتصاديات هذه الدول وما تحملته من خسائر بشرية ومادية واقتصادية تؤثر سلبا على مستويات النمو وخطط التنمية.

 

--------------

رئيسة وحدة الدراسات الاقتصادية والمالية 
بمركز الحوار للدراسات السياسية والاعلامية