مش كل الصح بيتعمل

بقلم .... د. داليا مجدي عبد الغني

الاربعاء 08 يوليو 2020
د. داليا مجدي عبد الغني

 

لا تُصدق من يقول لك أن كل الصح يُمكن للإنسان أن يفعله، فالإنسان أحيانًا لا يفعل التصرف الصحيح مائة في المائة؛ لأن الصحيح يحتاج إلى قُوة غير عادية، فهو لكي يتم على الوجه الأكمل، لابد ألا يخضع للظروف الخارجية، وأولها الحالة النفسية للإنسان، والمُؤثرات الخارجية التي يتعرض لها في حياته.

فتلك الأمور هي التي تجعل الأمور الصحيحة التي لابد أن تتم على الوجه الصحيح، لا تحدث بالصورة المطلوبة؛ لأن الإنسان عندما يتأثر بالواقع المُحيط، والظروف الخارجية، أحيانًا يتردد في فعل التصرف الصحيح، بسبب خضوعه لمشاعره وأحاسيسه، التي تفرض عليه أن يسلك سلوكيات لا تتماشى كثيرًا مع المنطق السليم والمطلوب.

فالحقيقة أثبتت أنه ليس كل الصح يحدث أو يتم؛ لأنه للأسف لا يرضخ لقواعده فقط، وإنما يخضع لقواعد وأحاسيس ومشاعر البشر، والتي بالقطع لا تستطيع أن تسير على قواعد صارمة ومُحددة.

فالإنسان يعرف أين الصح، وكيف يكون الصح، وكيف يتم الصح، ولكن رغم ذلك لا يتسنى له أن يفعل كل الصح؛ لأن هذا الصح يحتاج إلى آلة وميكنة، لا تخضع لمشاعر البشر. ولكن أيًا ما كان الأمر، فالإنسان إذا عرف الصح، عليه أن يجتهد في أن يفعله قدر الإمكان؛ حتى يستطيع أن يستشعر حالة الرضاء عن نفسه.

وبالرغم من ذلك، فلا تندهشوا إذا لم تستطيعوا أن تفعلوا كل الصح الذي تقتنع به عُقولكم، فالواقع أثبت أن ليس كل الصح يُمكن للإنسان أن يفعله، وإلا كانت الحياة ستستقيم، وتتغير الأحوال، ولكن تُرى من يستطيع أن يقول ويُؤكد أنه يفعل كل الصح.