بالحسنى

بدر الكبرى

بقلم .... فريد ابراهيم

الخميس 14 مايو 2020
فريد ابراهيم

 

مرت علينا وبنا ذكرى يوم بدر ذلك اليوم الذى أسس لدولة وليدة للعرب منذ أن كانوالأول مرة  تدين بوحدانية الله النسب فيها للعقيدة لا للون أو الجنس أو العرق يتساوي فيها الناس لا فرق فيها بين غنى أو فقير ولا بين أبيض أو أسود ويتحسب حسابها جيرانها فى ذلك الوقت، فمنهم من يسعى لاختبارها والتأكد من قوتها التى أظهرتها فى حربها الاولى ومنهم من يسعى للقضاء عليها قبل تنامى قوتها فيمد خطوط التعاون والتآمر مع القرشين في مكه يحفزهم على الثأر والإنتقام، ومنهم من يتجنب هذا وذاك ويسعى للتعايس فى سلم وسلام مع هذه القوة الوليدة .

نعم لقد فاجأ نصر القوة الوليده كل الاطراف بدءًا بالاعداء الذين سول لهم غرورهم القضاء المبرم على الرسول صلى الله عليه وسلم بعملية هجومية يتسامع بها العرب كما قال أبو جهل ويتفاخر بها القرشيون .

فبعد أن نجا أبو سفيان وقافلته من أيدى المسلمين وعلم القرشيون الذين سطوا على أموال المسلمين فى مكه أن رجلهم أبو سفيان نجا هو ومن معه رفض "أبو جهل أن يعود إلا بعد تأديب من فكر فى التعرض لهم .فكانت الهزيمة النكراء له ولقومه والتى تسامع بها العرب أيضا فى حادثة أدهشت الجميع .

فكيف يفوز 300رجل بلا سلاح كاف على 1000رجل فى عدة وعتاد واستعدادا كامل ..؟

كان هذا السؤال الذي حاول العرب الاجابة عليه، وهو السؤال التى كانت إجابته بالنسبة للمسلمين شفاء ورحمة وزيادة فى الايمان وقوة في العقيدة ويقينا بصدق الوعد .

أما بالنسبة لغير المسلمين فقد أدركوا أن الامر ليس كما يقول القرشيون على الرجل الذي خرج منهم يدعوا الى الواحد الاحد وإنما تأييد من السماء بدليل هذه المعجزة الحربية ، بل أن القرشيين أنفسهم شهدوا فى المعركة جنودا لا عهد لهم بها وهم الملائكة . كما وجدوا من المسلمين إيمانا أثبت من الجبال الرواسى يؤكده ما قال أحدهم لأبيه وكان الابن مشركا وأبوه مسلما فقال الابن : لقد رأيتك فى بدر فتجنبت قتلك فقال له أبوه :لو رأيتك لقتلتك .

ذهب المسلمون الى المعركة ينصرون الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، لكن  المشركون ذهبوا  بغرورهم يستعرضون قوتهم على قوم ضعفاء لاقبل لهم بعددهم ولا بإمكاناتهم العسكرية . قاتل المسلمون معركة بقاء أو موت لكن المشركين قاتلوا قتال  البغي على ضعفاء . حلم المسلمون فى معركتهم بالجنة ونعيمها والشهادة فى سبيل ما آمنوا به ،لكن المشركين حلموا بالغنائم والفخر على العرب بما أنجزوه من غلبة.لجأ المسلمون الى الله سائلين النصر والعون وهو ما بدا فى مناجاة الرسول صلى الله عليه وسلم ربه: "اللَّهُمَّ أَنْجِزْ لِي مَا وَعَدْتَنِي اللَّهُمَّ آتِ مَا وَعَدْتَنِي اللَّهُمَّ إِنْ تُهْلِكْ هَذِهِ الْعِصَابَةَ مِنْ أَهْلِ الْإِسْلَامِ لَا تُعْبَدْ فِي الْأَرْضِ  . فَمَا زَالَ يَهْتِفُ بِرَبِّهِ مَادًّا يَدَيْهِ مُسْتَقْبِلَ الْقِبْلَةِ حَتَّى سَقَطَ رِدَاؤُهُ عَنْ مَنْكِبَيْهِ فَأَتَاهُ أَبُو بَكْرٍ فَأَخَذَ رِدَاءَهُ فَأَلْقَاهُ عَلَى مَنْكِبَيْهِ ثُمَّ الْتَزَمَهُ مِنْ وَرَائِهِ وَقَالَ يَا نَبِيَّ اللَّهِ كَفَاكَ  مُنَاشَدَتُكَ رَبَّكَ فَإِنَّهُ سَيُنْجِزُ لَكَ مَا وَعَدَكَ فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّوجل  : إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنْ الْمَلَائِكَةِ مُرْدِفِينَ"

كان عون الله مكافأة لمن صدقوا الله ما وعدوه 

إذن فمعركة بدر درس فى الثبات والتفاني فى الدفاع عن الععقيدة والارض  ونبراسا للمسلمين على مدى الزمن فى مواجهة أعدائهم يأخذون منها العبر ويلتزمون بدروسها ..