دائرة الوعي

رائد طب أمراض النساء والولادة

بقلم .... مدبولي عتمان

الجمعة 21 فبراير 2020
مدبولي عتمان

في 11 ديسمبر عام 1911 وضعت السيدة فاطمة مصطفى قشيشة، ابنة الشيخ مصطفى قشيشة من علماء الأزهر وزوجة الموظف عبدالعزيز ابراهيم أحمد مولودا ذكرا، واصر والديه على تسميته اسما مركبا هو نجيب محفوظ، كبر المولود واصبح اديبا مشهورا . هو  الكاتب المصرى العالمى والعربى الوحيد الحاصل على جائزة نوبل فى الآداب عام 1988، نجيب محفوظ،. ويروي الناقد رجاء النقاش فى كتابه (صفحات من مذكرات نجيب محفوظ ) قصة هذا الاسم على لسان أديبا الكبير الذي قال :"  كانت والدتي تعانى من صعوبة شديدة أثناء الوضع، ولم تسطع "الداية" توليدها، حتى اضطروا للاستعانة  بطبيب، وهو أمر لم يكن محببا فى تلك الأثناء خاصة البيئات الشعبية، فجاء الدكتور نجيب محفوظ، طبيب النساء والولادة الشهير، وأنقذ أمى وأخرجنى إلى الحياة، فأطلقوا اسمه على المولود الجديد".

طغت شهرة الاديب نجيب محفوظ ، ولم يعد أحد يتذكر الدكتور نجيب محفوظ رغم أنه كان من أعلام الطب في عصره ، مما دفعني للكتابة عنه ضمن سلسلة بناة مصر الحديثة. فهو نجيب ميخائيل محفوظ الشهير بنجيب باشا محفوظ أستاذ طب النساء والولادة بمدرسة الطب بالقصر العيني ورائد علم أمراض النساء والولادة في مصر والعالم العربي .

وُلد نجيب ميخائيل محفوظ بمدينة المنصورة محافظة الدقهلية 5 يناير 1882. وأكمل دراسته الابتدائية بها ،وبعد وفاة والده ووالدته ذهب مع شقيقه إلى القاهرة ، والتحق بالمدرسة التوفيقية الثانوية ولنبوغه حصل على شهادة البكالوريا فى ثلاث سنوات بدلا من خمس. ألتحق بمدرسة الطب عام 1898 وفى عام 1902 وهو فى السنه النهائية بمدرسة الطب ساهم في القضاء على وباء الكوليرا في محافظة أسيوط .

وحرص الدكتور نجيب محفوظ عقب تخرجه عام 1902 على  العمل في طب النساء والولادة لأن والدته تعسرت عند ولادته 3 أيام. وسجل ذلك في كتابه (حياة طبيب) قائلا: كان هدفي الأول فيما بذلت من جهد للالتحاق بمستشفى قصر العيني أن أحقق ما وطنت نفسى عليه من وقف عملى في الحياة على إنقاذ المتعسرات في الولادة ، فلما التحقت بالمستشفى تبين لي أن الخطوة الأولى لبلوغ الهدف هي أن أهيئ الأسباب لافتتاح قسم داخلي للولادة وأمراض النساء" وواصل جهوده حتى بدأ القسم بـ 10 أسرة.

كما قام  نجيب باشا محفوظ بتأسيس وحدة صحة الأم لأول مرة في مصر وكذلك وحدة رعاية الحوامل ووحدة صحة الطفل، وقام بتأسيس مدرسة متكاملة للقابلات ، خرجت منهن ما يفوق الألف في خلال فترة 30 سنة قام بالتدريس لهن وإعدادهن لإجراء الولادات في المنازل. كما قام بتأسيس جمعية الولادة وأمراض النساء المصرية.

وتركزت مؤلفاته على طب النساء والولادة فأصدر كتاب مبادئ أمراض النساء ،  وكتاب أمراض النساء العملية – فن الولادة – وكتاب الثقافة الطبية والطب النسوى عند العرب ، والموسوعة العلمية فى أمراض النساء والولادة وهو يقع فى ثلاث مجلدات عدد صفحاتها 1350 صفحة.

حاز شهرة عالمية بعدما قام بإجراء عمليات جراحية صعبة ،. وقام بإعداد أفلام سينمائية ملونة ناطقة للجراحات التى ابتكرها للأمراض التى كانت تُعتبرغير قابلة للشفاء، أعيد عرضها فى مستشفيات لندن وأكسفورد وإدنبره وجنوا ولوزان، وكان يزور مسنشفى القصر العينى لأطباء من مختلف دول العالم لمشاهدة هذا النوع من العمليات. 

رحم الله الدكتور نجيب محفوظ باشا الذي توفي 25 يوليو 1974 عن عمر يناهز 92 عاما وترك لنا سيرة ثرية في خدمة مصر والانسانية كلها ، وميراثا علميا خالدا من أهمها متحفه الذي يحمل اسمه في كلية طب القصر العيني والذي اسسه عام 1932 ويضم 1300عينة من العمليات الصعبة التى أجراها بنفسه فى المستشفى القبطى وكتشنر والقصر العينى على مدى 30 عاما ، ونشر على نفقته الخاصة دليلا مصورا عن متحفه والرسوم فيه موضحة بسبع لغات هى: العربية والإنجليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية والروسية والأسبانية.

[email protected]