حاجة حلوة .. النبيل العلى

بقلم .... معتز الشناوى

الاربعاء 08 يناير 2020
معتز الشناوى

كان طبيعا ومنطقيا حصوله عام 1994م على جائزة أحسن كتاب في مجال الدراسات المستقبلية، من الهيئة العامة للكتاب، واتبعها حصوله عام 2003م، على جائزة أفضل كتاب ثقافي في مجال "تَحدِّيات عصر المعلومات"، ثم حصل عام 2007م على جائزة "الإبداع في تقنية المعلومات"، كما حصل على جائزة الملك فيصل العالمية مع البروفيسور علي حلمي أحمد موسى في مجال المعالجة الحاسوبية للغة العربية عام 2012م.

انه العالم والمفكر المصري الكبير الاستاذ الدكتور نبيل علي محمد عبد العزيز، الذى فارق جسده دنيانا فى السادس والعشرين من يناير 2016، تاركا ميراثا علميا لكل الاجيال الحالية والقادمة، يملؤه الفخر والعزة. 

وهو صاحب اهم الابتكارات في مجال اللغويات الحاسوبية، التى ساهمت في دخول العالم العربي عصر المعلومات، خاصة من خلال البرامج التي مكنت الحواسيب من فهم اللغة العربية بصورة رقمية، وبالنسبة اليه كانت رقمنة اللغة العربية، بقواعدها وصرفها التي تبدو معقدة للبعض، هى وسيلة لربط الناطقين باللغة العربية بالعالم.

وقد حصل على البكالوريوس في هندسة الطيران عام 1960م، ثم على الماجستير 1967 والدكتوراه في هندسة الطيران عام 1971. 

وعمل في الفترة بين عامي 1961 و1972 ضابطاً مهندساً في القوات الجوية المصرية في مجالات الصيانة والتدريب، وفي العام 1972 انتقل إلى مجال الكمبيوتر، حيث كان من أوائل العرب الذين احترفوا في هذا المجال.

وعمل في الفترة بين عامي 1972 و1977 مديراً للحاسب الآلي بشركة مصر للطيران، وكان أول من أدخل نظم الحجز الآلي بشركات الطيران في المنطقة العربية، ثم تقلد بعد ذلك مناصب ومستويات مختلفة في شركات عربية وعالمية في مجال الكمبيوتر في مصر والكويت وأوروبا وكندا والولايات المتحدة الأميركية حتى العام 1983 حيث عمل مديراً لمشروع صخر للكمبيوتر، كما كان صاحب فكرة إنشائه ثم من العام 1985 إلى العام 1999 نائباً لرئيس مجلس إدارة شركة صخر للبحوث والتطوير، كما عمل باحثاً متفرغاً في بحوث ثقافة المعلومات  والذكاء الاصطناعي وتطبيقه على اللغة العربية وكمدير لمؤسسة النظم المتقدمة متعددة اللغات. 

وعمل مديراً مساعداً لشركة صخر لبرمجيات الكمبيوتر ومدير مشروع في الشركة الوطنية المصرية للمعلومات العلمية والفنية، وصمم أكثر من 20 برنامجاً تربوياً وتعليمياً.

وقد ترك العالم الجليل ميرثا عظيما، تتوارثه الاجيال من بعده، حيث نشر عددًا من الكتب والأوراق العلمية والتقارير التقنية التي تدعم مجال عمله في حوسبة اللغات، منها ‘‘ اللغة العربية والحاسوب (دراسة بحثية)، والعرب وعصر المعلومات، والثقافة العربية وعصر المعلومات (رؤية لمستقبل الخطاب الثقافي العربي)، والفجوة الرقمية رؤية عربية لمجتمع المعرفة، بالاشتراك مع الدكتورة نادية حجازي، والعقل العربي ومجتمع المعرفة .. مظاهر الأزمة واقتراحات بالحلول، جزئين‘‘، هذا بالاضافة لابتكار أول برنامج خاص بالقرآن الكريم، وتطوير قاعدة بيانات معجمية للغة العربية.

وخلال الايام الجارية، احتفى موقع البحث العالمى ‘‘ جوجل ‘‘  بذكري ميلاد، النيل العلى فى الثالث من يناير الجاري، حيث زينت واجهة الصفحة الرئيسية من "جوجل"  صورة مرسومة للعالم الجليل، وجاءت الصورة وسط  كلمة "جوجل" باللغة الإنجليزية، وأرفقت أيضا بتصميم لجهاز حاسوب، امتنانا وتقديرا لدوره الكبير فى مجال علوم اللغويات الحاسوبية والذكاء الاصطناعى ... وتأكيدا على استمرار ريادة مصر والمصريين فى شتى المجالات العلمية والمعرفية.