من آن لآخر

 صلاح‭ ‬دياب‭ ‬فى‭ ‬مهمة‭ ‬مشبوهة

بقلم .... عبد الرازق توفيق

الخميس 16 أبريل 2020
عبد الرازق توفيق

 

اقتراح‭ ‬رجل‭ ‬الأعمال‭ ‬وخلية‭ ‬الأميرية‭ ‬الإرهابية‭ .. ‬وجهان‭ ‬لمؤامرة‭ ‬واحدة

أجزم‭ ‬أن‭ ‬رجل‭ ‬الأعمال‭ ‬صلاح‭ ‬دياب،‭ ‬صاحب‭ ‬جريدة‭ ‬‮«‬المصرى‭ ‬اليوم‮»‬‭ ‬وكاتب‭ ‬مقال‭ ‬‮«‬نيوتن‮»‬‭ ‬سواء‭ ‬بنفسه‭ ‬أو‭ ‬أنه‭ ‬استأجر‭ ‬أحداً‭ ‬يكتب‭ ‬نيابة‭ ‬عنه‭ ‬مقابل‭ ‬بضعة‭ ‬آلاف‭ ‬أنه‭ ‬كتب‭ ‬اقتراحه‭ ‬فى‭ ‬عمود‭ ‬نيوتن‭ ‬الخاص‭ ‬‮«‬بحاكم‭ ‬سيناء‮»‬‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭ ‬‮«‬وظيفة‭ ‬مستحدثة‮»‬‭ ‬عن‭ ‬قصد‭ ‬وتكليف‭ ‬وتوجيه‭ ‬خارجى‭ ‬وليس‭ ‬من‭ ‬قبيل‭ ‬حُسن‭ ‬النوايا‭ ‬أو‭ ‬الاجتهاد،‭ ‬أو‭ ‬طرح‭ ‬الأفكار‭.. ‬ولكن‭ ‬عمد‭ ‬إلى‭ ‬ترويج‭ ‬سيناريو‭ ‬جديد‭ ‬بعد‭ ‬فشل‭ ‬كل‭ ‬المؤامرات‭ ‬السابقة‭ ‬التى‭ ‬استهدفت‭ ‬سيناء‭.. ‬وهى‭ ‬نفس‭ ‬أفكار‭ ‬وعقيدة‭ ‬جماعة‭ ‬الإخوان‭ ‬الإرهابية‭ ‬التى‭ ‬تبنت‭ ‬مهمة‭ ‬بيع‭ ‬الوطن‭ ‬وجعل‭ ‬سيناء‭ ‬وطناً‭ ‬بديلاً‭ ‬للفلسطينيين‭ ‬لصالح‭ ‬إسرائيل‭ ‬ومشروعها‭ ‬الشيطانى‭ ‬الذى‭ ‬ترعاه‭ ‬قوى‭ ‬دولية‭ ‬كبري‭.‬

أجزم‭ ‬أيضاً‭ ‬بأن‭ ‬صحيفة‭ ‬المصرى‭ ‬اليوم‭ ‬وجريدة‭ ‬أخرى‭ ‬يمتلكها‭ ‬رجل‭ ‬أعمال‭ ‬موالٍ‭ ‬تماماً‭ ‬لجماعة‭ ‬الإخوان‭.. ‬صدرت‭ ‬للترويج‭ ‬لفكر‭ ‬الجماعة‭ ‬الإرهابية‭ ‬والتبشير‭ ‬بدولتهم‭ ‬واستهداف‭ ‬الدولة‭ ‬المصرية‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬هدمها‭ ‬وإسقاط‭ ‬رموزها‭ ‬والتشكيك‭ ‬فيها‭.. ‬والمبالغة‭ ‬فى‭ ‬السلبيات‭ ‬لخلق‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬الاحتقان‭ ‬بين‭ ‬الدولة‭ ‬والشعب‭ ‬أدت‭ ‬فى‭ ‬النهاية‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬حدث‭ ‬من‭ ‬انفجار‭ ‬فى‭ ‬25‭ ‬يناير‭ ‬2011‭.‬

ما‭ ‬شهدته‭ ‬تلك‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬مؤامرة‭ ‬دولية‭ ‬على‭ ‬مصر‭ ‬لإسقاطها‭ ‬وإفشالها‭ ‬باستخدام‭ ‬جماعة‭ ‬الإخوان‭ ‬الإرهابية‭ ‬وبعض‭ ‬رجال‭ ‬الأعمال‭ ‬وعلى‭ ‬رأسهم‭ ‬صلاح‭ ‬دياب،‭ ‬صديق‭ ‬تل‭ ‬أبيب،‭ ‬ورفيق‭ ‬الإخوان،‭ ‬ومعه‭ ‬صاحب‭ ‬الجريدة‭ ‬الأخرى‭ ‬التى‭ ‬‮«‬أشرقت‮»‬‭ ‬لتؤسس‭ ‬وتمهد‭ ‬لمشروع‭ ‬هدم‭ ‬مصر‭ ‬وتمكين‭ ‬الإخوان‭ ‬من‭ ‬مفاصل‭ ‬الدولة‭ ‬المصرية‭.. ‬وبالتالى‭ ‬يسهل‭ ‬تنفيذ‭ ‬المخطط‭ ‬الشيطانى‭ ‬بفصل‭ ‬سيناء‭ ‬الجسد‭ ‬الوطني،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬عمل‭ ‬عليه‭ ‬الإخوان‭ ‬من‭ ‬حشد‭ ‬للمرتزقة‭ ‬والإرهابيين‭ ‬والمقاتلين‭ ‬الأجانب‭ ‬ودعمهم‭ ‬مخابراتياً‭ ‬ومالياً‭ ‬وبالسلاح‭ ‬والذخيرة‭ ‬والإفراج‭ ‬عنهم‭ ‬من‭ ‬السجون‭ ‬المصرية‭ ‬فى‭ ‬مؤامرة‭ ‬معروفة‭ ‬قادتها‭ ‬جماعة‭ ‬الإخوان‭ ‬لاستهداف‭ ‬السجون‭ ‬المصرية‭.‬

لم‭ ‬يكن‭ ‬صلاح‭ ‬دياب‭ ‬بريئاً‭ ‬فى‭ ‬طرحه‭ ‬واقتراحه‭ ‬عن‭ ‬سيناء،‭ ‬فقد‭ ‬ظن‭ ‬أن‭ ‬الدولة‭ ‬المصرية‭ ‬منشغلة‭ ‬بمجابهة‭ ‬فيروس‭ ‬‮«‬كورونا‮»‬‭ ‬اللعين،‭ ‬ووجدها‭ ‬فرصة‭ ‬لترويج‭ ‬اقتراحاته‭ ‬المشبوهة‭ ‬التى‭ ‬جاءت‭ ‬من‭ ‬عقل‭ ‬ورحم‭ ‬الصهيونية‭ ‬العالمية‭ ‬التى‭ ‬يُعد‭ ‬دياب‭ ‬أكبر‭ ‬أصدقائها،‭ ‬وأدواتها‭.. ‬وتوهم‭ ‬أن‭ ‬الدولة‭ ‬المصرية‭ ‬سيمر‭ ‬عليها‭ ‬هذا‭ ‬الاقتراح‭ ‬المشبوه‭ ‬والشيطانى‭ ‬مرور‭ ‬الكرام،‭ ‬وأنه‭ ‬فرصة‭ ‬لتسويق‭ ‬الاقتراح‭ ‬المشبوه،‭ ‬لفصل‭ ‬سيناء‭ ‬عن‭ ‬الجسد‭ ‬الوطنى‭ ‬وحرية‭ ‬التصرف‭ ‬فى‭ ‬أراضيها‭ ‬تحت‭ ‬شعار‭ ‬الاقتصاد‭ ‬والاستثمار‭.‬

عملية‭ ‬الأميرية‭ ‬الإرهابية‭ ‬التى‭ ‬حاول‭ ‬الإخوان‭ ‬المجرمون‭ ‬تنفيذها‭ ‬اعتقاداً‭ ‬منهم‭ ‬بأن‭ ‬الدولة‭ ‬المصرية‭ ‬منشغلة،‭ ‬وأن‭ ‬الأمن‭ ‬المصرى‭ ‬تركيزه‭ ‬على‭ ‬إجراءات‭ ‬حماية‭ ‬البلاد‭ ‬من‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬وتطبيق‭ ‬حظر‭ ‬التجول‭.. ‬وأنهم‭ ‬جاءتهم‭ ‬الفرصة‭ ‬لنشر‭ ‬الفوضى‭ ‬وإشاعة‭ ‬الإرهاب‭ ‬والانفلات‭ ‬فى‭ ‬ربوع‭ ‬البلاد‭ ‬واستهداف‭ ‬الأشقاء‭ ‬الأقباط‭ ‬وكنائسهم‭ ‬فى‭ ‬أعيادهم‭ ‬واحتفالاتهم‭ ‬بيوم‭ ‬القيامة‭.‬

العملية‭ ‬الإرهابية‭ ‬فى‭ ‬الأميرية‭.. ‬هى‭ ‬نفس‭ ‬فكرة‭ ‬وتوهم‭ ‬صلاح‭ ‬دياب‭ ‬بطرح‭ ‬اقتراحه‭ ‬المشبوه‭ ‬ظناً‭ ‬وزعماً‭ ‬منه‭ ‬أن‭ ‬الدولة‭ ‬المصرية‭ ‬منشغلة‭ ‬بتنفيذ‭ ‬الإجراءات‭ ‬الاحترازية‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يمنحه‭ ‬الفرصة‭ ‬لزرع‭ ‬الاقتراح‭ ‬الشيطانى‭ ‬فى‭ ‬عقل‭ ‬ووجدان‭ ‬المواطن‭ ‬المصرى‭ ‬الشريف‭.‬
لا‭ ‬يحتاج‭ ‬اقتراح‭ ‬صلاح‭ ‬دياب‭ ‬رجل‭ ‬الأعمال‭ ‬الغارق‭ ‬فى‭ ‬التطبيع‭ ‬الفكرى‭ ‬والزراعى‭ ‬والاستثمارى‭ ‬مع‭ ‬الصهاينة‭ ‬ممثلاً‭ ‬فى‭ ‬أنشطته‭ ‬وأعماله‭ ‬المشبوهة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬شركة‭ ‬سبيكو‭ ‬إلى‭ ‬أية‭ ‬مناقشة،‭ ‬بل‭ ‬يحتاج‭ ‬البتر‭ ‬والردع‭ ‬والمحاسبة‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬طرحه‭ ‬من‭ ‬اقتراح‭ ‬يحوى‭ ‬ألاعيب‭ ‬ونوايا‭ ‬شيطانية‭ ‬تجسد‭ ‬موالاة‭ ‬كاملة‭ ‬لأعداء‭ ‬مصر‭ ‬وتحالف‭ ‬مع‭ ‬جماعة‭ ‬الإخوان‭ ‬الإرهابية‭ ‬يرتكز‭ ‬على‭ ‬ماض‭ ‬مليء‭ ‬بالعار‭ ‬والترويج‭ ‬لفكرة‭ ‬تمكين‭ ‬الجماعة‭ ‬الإرهابية‭ ‬من‭ ‬مصر‭ ‬لتنفيذ‭ ‬الاتفاقات‭ ‬والمخططات‭ ‬المشبوهة‭ ‬لصالح‭ ‬أعداء‭ ‬الوطن‭ ‬خاصة‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بسيناء‭.‬

سيناء‭ ‬ليست‭ ‬صحراء‭ ‬جرداء‭ ‬أو‭ ‬ملعباً‭ ‬للجماعات‭ ‬الإرهابية،‭ ‬بل‭ ‬هى‭ ‬معمورة‭ ‬ومأهولة‭ ‬بأبطال‭ ‬ورجال‭ ‬وشرفاء‭ ‬الوطن‭ ‬من‭ ‬أهالينا‭.‬

سيناء‭ .. ‬ووحوش‭ ‬الجيش‭ ‬والشرطة‭ ‬سحقوا‭ ‬مؤامرة‭ ‬الإخوان‭ ‬وأعوانهم‭ ‬من‭ ‬القوى‭ ‬الدولية‭.. ‬والصهيونية‭ ‬العالمية‭ ‬والمدعومة‭ ‬بأموال‭ ‬قطرية‭.. ‬واستعادة‭ ‬الأمن‭ ‬والاستقرار‭ ‬والأوضاع‭ ‬الطبيعية‭ ‬لأهالينا‭ ‬فى‭ ‬سيناء‭.‬

سيناء‭ ‬يا‭ ‬سيد‭ ‬صلاح‭ ‬دياب‭ ‬ليست‭ ‬جرداء،‭ ‬بل‭ ‬خلية‭ ‬عمل،‭ ‬وليست‭ ‬فى‭ ‬حاجة‭ ‬إلى‭ ‬استثمارات‭ ‬مشبوهة‭ ‬تعرف‭ ‬أهدافها‭ ‬جيداً‭ ‬فى‭ ‬محاولة‭ ‬التهام‭ ‬أراضى‭ ‬سيناء‭ ‬الحبيبة‭ ‬تحت‭ ‬شعارات‭ ‬تبدو‭ ‬براقة‭ ‬يروجها‭ ‬السيد‭ ‬دياب‭.. ‬فالدولة‭ ‬المصرية‭ ‬التى‭ ‬تبنت‭ ‬أكبر‭ ‬عملية‭ ‬تنمية‭ ‬فى‭ ‬سيناء‭ ‬بميزانية‭ ‬تقترب‭ ‬من‭ ‬300‭ ‬مليار‭ ‬جنيه‭ ‬ليست‭ ‬فى‭ ‬حاجة‭ ‬إلى‭ ‬استثمارات‭ ‬وأموال‭ ‬متصهينة‭.. ‬تتستر‭ ‬بغطاء‭ ‬الاستثمار‭ ‬والاقتصاد‭ ‬تمهيدا‭ ‬للاقتطاع‭ ‬والاجتزاء‭ ‬والاقتسام‭ ‬واختطاف‭ ‬اراضيها‭ ‬لصالح‭ ‬المشروع‭ ‬الذى‭ ‬تستميت‭ ‬عليه‭ ‬إسرائيل‭ ‬للخلاص‭ ‬من‭ ‬صداع‭ ‬الفلسطينيين‭ ‬ودولتهم‭.‬

لا‭ ‬أدرى‭ ‬عن‭ ‬أى‭ ‬حاكم‭ ‬يتحدث‭ ‬السيد‭ ‬صلاح‭ ‬دياب‭ ‬ليتولى‭ ‬امر‭ ‬سيناء‭ ‬وحق‭ ‬التصرف‭ ‬فى‭ ‬اراضيها‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬قوانين‭ ‬الدولة‭ ‬وسيادتها‭ ‬يمنح‭ ‬ويعطى‭ ‬كيفما‭ ‬شاء‭ ‬من‭ ‬اراض‭ ‬وامتيازات‭ ‬وأى‭ ‬دستور‭ ‬يتضمن‭ ‬ذلك‭ ‬وما‭ ‬هى‭ ‬علاقة‭ ‬هذا‭ ‬الحاكم‭ ‬بسيناء‭ ‬بسلطات‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة‭ ‬الحالي‭.. ‬ولماذا‭ ‬هونج‭ ‬كونج‭ ‬وماليزيا‭ ‬وسنغافورة‭ ‬تحديداً؟

كيف‭ ‬يجرؤ‭ ‬مواطن‭ ‬مصرى‭ ‬على‭ ‬طرح‭ ‬هذا‭ ‬الاقتراح‭ ‬المشبوه‭ ‬ويحاول‭ ‬تغطية‭ ‬اهدافه‭ ‬الشيطانية‭ ‬بالاقتصاد‭ ‬والاستثمار‭ ‬وتطبيق‭ ‬هذا‭ ‬النموذج‭ ‬على‭ ‬باقى‭ ‬محافظات‭ ‬مصر؟‭.. ‬ومن‭ ‬الذى‭ ‬اعطى‭ ‬له‭ ‬الحق‭ ‬فى‭ ‬الترويج‭ ‬لهذا‭ ‬الاقتراح‭ ‬الذى‭ ‬يدخل‭ ‬فى‭ ‬دائرة‭ ‬الخيانة‭ ‬العظمي؟‭.‬

لايدرك‭ ‬صلاح‭ ‬دياب‭ ‬الذى‭ ‬تربى‭ ‬ونشأ‭ ‬فى‭ ‬كنف‭ ‬الصهيونية‭ ‬العالمية‭ ‬واربابها‭ ‬تل‭ ‬ابيب‭.. ‬وجمع‭ ‬ثروات‭ ‬طائلة‭ ‬من‭ ‬التحالف‭ ‬والتطبيع‭ ‬معهم‭ ‬ان‭ ‬سيناء‭ ‬خط‭ ‬أحمر‭.. ‬بلون‭ ‬دماء‭ ‬شهداء‭ ‬الوطن‭ ‬من‭ ‬شرفاء‭ ‬الجيش‭ ‬والشرطة‭ ‬واهالينا‭ ‬فى‭ ‬سيناء‭.‬

صلاح‭ ‬دياب‭ ‬مجرد‭ ‬بوق‭ ‬اخوانى‭ ‬يتحدث‭ ‬بلسان‭ ‬مؤامرة‭ ‬صهيونية‭ ‬تستهدف‭ ‬ارض‭ ‬مصر‭ ‬فى‭ ‬سيناء‭ ‬الحبيبة‭ ‬لصالح‭ ‬مشروعات‭ ‬وصفقات‭ ‬ومخططات‭ ‬مشبوهة‭.‬

لامواربة‭ ‬ولا‭ ‬خوف‭ ‬من‭ ‬مواجهة‭ ‬وكلاء‭ ‬الشر‭ ‬والشيطان‭ ‬الذين‭ ‬يستهدفون‭ ‬امن‭ ‬مصر‭ ‬القومى‭ ‬الذى‭ ‬هو‭ ‬خط‭ ‬أحمر‭ ‬تحميه‭ ‬وتصونه‭ ‬بطولات‭ ‬وتضحيات‭ ‬رجال‭ ‬الجيش‭ ‬والشرطة‭ ‬البواسل‭ ‬الذين‭ ‬انضم‭ ‬الكثير‭ ‬منهم‭ ‬قديما‭ ‬وحديثا‭ ‬الى‭ ‬مواكب‭ ‬الشهداء‭.. ‬مواكب‭ ‬المجد‭ ‬والشرف‭ ‬الذى‭ ‬لايعرفه‭ ‬امثال‭ ‬صلاح‭ ‬دياب‭ ‬ان‭ ‬تعيين‭ ‬حاكم‭ ‬لسيناء‭ ‬فى‭ ‬عقل‭ ‬صلاح‭ ‬دياب‭ ‬المريض‭ ‬والمشبوه‭ ‬ومنحه‭ ‬حرية‭ ‬التصرف‭ ‬فى‭ ‬الاراضى‭ ‬واستبعاده‭ ‬قوانين‭ ‬ونظم‭ ‬الدولة‭ ‬المصرية‭ ‬المصرية‭ ‬هو‭ ‬التفاف‭ ‬على‭ ‬ارادة‭ ‬ونجاح‭ ‬وسيادة‭ ‬الدولة‭ ‬المصرية‭ ‬ومشروعها‭ ‬التنموى‭ ‬غير‭ ‬المسبوق‭ ‬فى‭ ‬سيناء‭.. ‬وبسطها‭ ‬لكامل‭ ‬سيادتها‭ ‬دون‭ ‬وجود‭ ‬من‭ ‬ينازعها‭ ‬أو‭ ‬يصارعها‭ ‬على‭ ‬تطبيق‭ ‬قواعد‭ ‬السيادة‭ ‬والسيطرة‭ ‬الكاملة‭ ‬على‭ ‬اراضينا‭ ‬فى‭ ‬سيناء‭.. ‬وانكار‭ ‬لتضحيات‭ ‬عظيمة‭ ‬قدمها‭ ‬ابطال‭ ‬الجيش‭ ‬والشرطة‭ ‬وشرفاء‭ ‬الوطن‭ ‬من‭ ‬أهالينا‭ ‬بسيناء‭.‬

صلاح‭ ‬دياب‭ ‬لم‭ ‬يأت‭ ‬باقتراحه‭ ‬من‭ ‬نبت‭ ‬أفكاره‭ ‬ولكننى‭ ‬اجدنى‭ ‬واثقاً‭ ‬مقتنعاً‭ ‬بأنه‭ ‬تكليف‭ ‬من‭ ‬الاصدقاء‭ ‬فى‭ ‬الخارج‭ ‬ودعماً‭ ‬لمشروع‭ ‬الجماعة‭ ‬الإرهابية‭ ‬الاخوان‭ ‬المجرمين‭.. ‬وهو‭ ‬تعويض‭ ‬لفشل‭ ‬السيناريوهات‭ ‬والمخططات‭ ‬والصفقات‭ ‬المشبوهة‭ ‬التى‭ ‬سقطت‭ ‬تحت‭ ‬اقدام‭ ‬المصريين‭ ‬وسحقتها‭ ‬ارادتهم‭.. ‬واجهضتها‭ ‬تضحيات‭ ‬وبطولات‭ ‬رجال‭ ‬الجيش‭ ‬والشرطة‭.‬

اقتراح‭ ‬صلاح‭ ‬دياب‭ ‬فى‭ ‬‮«‬المصرى‭ ‬اليوم‮»‬‭ ‬التى‭ ‬فقدت‭ ‬صلاحيتها‭ ‬بعد‭ ‬فشل‭ ‬مشروع‭ ‬الاخوان‭ ‬الشيطانى‭ ‬التى‭ ‬تأسست‭ ‬وصدرت‭ ‬من‭ ‬أجله‭ ‬لا‭ ‬يقبله‭ ‬عقل‭ ‬او‭ ‬عاقل‭ ‬أو‭ ‬شريف‭.. ‬واجدنى‭ ‬مطالباً‭ ‬بتكرار‭ ‬وتجديد‭ ‬ان‭ ‬سيناء‭ ‬تحت‭ ‬السيادة‭ ‬المصرية‭ ‬الكاملة‭ ‬ومؤمنة‭ ‬الحدود‭ ‬وكاملة‭ ‬التراب‭ ‬والرمال‭ ‬دون‭ ‬انتقاص‭ ‬حبة‭ ‬رمل‭ ‬واحدة‭.. ‬ويتواجد‭ ‬عليها‭ ‬ابطالنا‭ ‬من‭ ‬الجيش‭ ‬والشرطة‭.. ‬قيادة‭ ‬شرق‭ ‬القناة‭ ‬وابطال‭ ‬ووحوش‭ ‬الجيشين‭ ‬الثانى‭ ‬والثالث‭ ‬والافرع‭ ‬الرئيسية‭.. ‬اذن‭ ‬هى‭ ‬ليست‭ ‬محل‭ ‬نزاع‭ ‬او‭ ‬صراع‭ ‬أو‭ ‬خوف‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬تأمينها‭ ‬انها‭ ‬فى‭ ‬الاحضان‭ ‬المصرية‭ ‬وفى‭ ‬عمق‭ ‬الأمن‭ ‬القومى‭ ‬المصرى‭ ‬المصان‭ ‬بتضحيات‭ ‬ودماء‭ ‬الرجال‭ ‬والابطال‭.. ‬والدولة‭ ‬تنفذ‭ ‬أكبر‭ ‬مشروع‭ ‬للتنمية‭ ‬والبناء‭ ‬وتغيير‭ ‬شكل‭ ‬الحياة‭ ‬فيها‭ ‬والاستفادة‭ ‬من‭ ‬مواردها‭ ‬وثرواتها‭ ‬المعدنية‭ ‬وربطها‭ ‬بكافة‭ ‬ربوع‭ ‬الوطن‭.. ‬إذن‭ ‬ما‭ ‬الداعى‭ ‬والمبرر‭ ‬والحيثيات‭ ‬ليخرج‭ ‬علينا‭ ‬صلاح‭ ‬دياب‭ ‬بهذا‭ ‬الاقتراح‭ ‬المشبوه‭.. ‬ومن‭ ‬كلفه‭ ‬بترويجه‭ ‬وتسويقه‭.. ‬ومن‭ ‬يقف‭ ‬خلفه‭.. ‬إننى‭ ‬على‭ ‬يقين‭ ‬أن‭ ‬المصريين‭ ‬جميعًا‭ ‬يدركون‭ ‬ويعلمون‭ ‬من‭ ‬يقف‭ ‬وراءه‭.. ‬وكونه‭ ‬امتدادا‭ ‬لعلاقات‭ ‬وصداقات‭ ‬وأفكار‭ ‬وعقيدة‭ ‬صلاح‭ ‬دياب‭.‬

إن‭ ‬مكمن‭ ‬الخطورة‭ ‬فى‭ ‬اقتراح‭ ‬صلاح‭ ‬دياب‭ ‬أنه‭ ‬يحاول‭ ‬غسل‭ ‬عقول‭ ‬المصريين‭ ‬وخداعهم‭ ‬وتحويل‭ ‬غير‭ ‬المألوف‭ ‬إلى‭ ‬مألوف‭ ‬وأمر‭ ‬طبيعي‭.. ‬إنها‭ ‬محاولة‭ ‬خبيثة‭ ‬وشيطانية‭ ‬إلى‭ ‬ترويج‭ ‬أفكار‭ ‬واقتراحات‭ ‬وسيناريوهات‭ ‬هدفها‭ ‬الواضح‭ ‬هو‭ ‬فصل‭ ‬سيناء‭ ‬عن‭ ‬الجسد‭ ‬المصرى‭ ‬لصالح‭ ‬الكيان‭ ‬الإسرائيلى‭ ‬وتخليصه‭ ‬من‭ ‬الصداع‭ ‬الفلسطينى‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬جعل‭ ‬سيناء‭ ‬وطنًا‭ ‬بديلا‭ ‬للفلسطينيين‭.‬

أبشر‭.. ‬سيد‭ ‬صلاح‭ ‬دياب‭ ‬لن‭ ‬تستطيع‭ ‬أن‭ ‬تنال‭ ‬من‭ ‬عقيدة‭ ‬المصريين‭ ‬وشرفهم‭ ‬واعتبارهم‭ ‬أن‭ ‬سيناء‭ ‬خط‭ ‬أحمر‭ ‬والاقتراب‭ ‬منها‭ ‬يعنى‭ ‬الموت‭.. ‬واستمع‭ ‬جيدًا‭.. ‬لما‭ ‬قاله‭ ‬الرئيس‭ ‬عبدالفتاح‭ ‬السيسى‭: ‬نموت‭ ‬ولا‭ ‬نفرط‭ ‬فى‭ ‬أرضنا‭.‬

أخيرًا‭ ‬محاسبة‭ ‬صلاح‭ ‬دياب‭ ‬أمر‭ ‬حتمى‭ ‬بل‭ ‬وإغلاق‭ ‬منافذ‭ ‬الشر‭ ‬ومنصات‭ ‬الدعم‭ ‬لأفكار‭ ‬ومشروعات‭ ‬الضلال‭ ‬الإخوانى‭ ‬قضية‭ ‬أمن‭ ‬قومي‭.. ‬حاسبوا‭ ‬صلاح‭ ‬دياب‭ ‬يرحمكم‭ ‬الله‭.. ‬طهروا‭ ‬مصر‭ ‬من‭ ‬الفيروسات‭ ‬الإخوانية‭.. ‬والوباء‭ ‬الصهيوني‭.‬

تطهير‭ ‬مصر‭ ‬من‭ ‬فيروسات‭ ‬الإخوان‭ ‬وأنصارهم‭ ‬وحلفائهم‭ ‬والطابور‭ ‬الخامس‭ ‬قضية‭ ‬حياة‭.. ‬ومسألة‭ ‬وجود‭.. ‬مصر‭ ‬تخوض‭ ‬حربًا‭ ‬مقدسة‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬الاتجاهات‭ ‬لذلك‭ ‬لا‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬نسمح‭ ‬بوجود‭ ‬خناجر‭ ‬فى‭ ‬ظهر‭ ‬الدولة‭ ‬المصرية‭.‬

تحيا مصر