أشياء لا يُمكن إخفاؤها

بقلم .... د. داليا مجدي عبد الغني

الاربعاء 27 مايو 2020
د. داليا مجدي عبد الغني

 

أي إنسان لديه القُدرة على الاصطناع بعض الشيء، ولبعض الوقت، وهذه صفة بشرية تلقائية تكمن فينا جميعًا، منذ مهدنا، فهي من أساليب الحياة الطبيعية، ولكن مهما كان اصطناعنا، فهناك أشياء لن ننجح في تصنعها طيلة الوقت، مثل العقلية والأخلاق.

فيمكن للإنسان أن يدعي المثالية والأخلاق الحميدة، ولكنه مهما نجح في اصطناع ذلك، فهو سيأتِ عليه لحظة، وسينكشف واقعه، فالأخلاق لا يمكن أن يتم اصطناعها على الإطلاق، وعلى الدوام، فهي تفرض نفسها تلقائيًا.

والعقلية هي الشيء الوحيد الذي لا يُمكن إخفائه، فعقليتك هي نتاج خبراتك وأفكارك وتصرفاتك وأحاسيسك، فكيف سيتسنى لك أن تُخفيها أو تُداريها أو تستمر في تصنعها؟

فبلا شك، سيتكشف الأمر، مهما طال وقت الاصطناع؛ لأن العقلية تفرض نفسها تلقائيًا على صاحبها، فهي جزء لا يتجزأ عن الإنسان، فهي من صحيح شخصيته، وتكوينه الإنساني، ولا يُمكن أن يُنكرها أو يتصنعها كثيرًا.

فالعقلية والأخلاق هما التركيبة الحقيقية للإنسان، فهما الأمران اللذان لا يُمكن تجسيد غيرهما على الدوام؛ لأن الإنسان بطبيعته تظهر أخلاقه وعقليته في انفعالاته، ومواقفه حيال الآخرين، لذا ظُهور حقيقته، أمر لا يحتاج إلى نقاش أو جدال.

لذا، على من يظن أنه قادر على تجسيد عقلية غير عقليته، أو التشبه بأخلاق لا تمت له بصلة، فهو مُخطئ، فهذا الأمر لن يستمر طويلاً، مهما كانت كفاءة هذا الشخص في التصنع، فالحقيقة ستفرض نفسها تلقائيًا.