فضفضة 

اللهم اكفنى شر اصدقائى !!

بقلم .... باهي الروبي

السبت 21 سبتمبر 2019
باهي الروبي

بعيدا عن سفاسف الامور التى شهدتها مصر خلال يوم امس الجمعة 20 سبتمبر سواء على مواقع التواصل ( الخراب ) الاجتماعى او على الارض .. وبعيدا عن فيديوهات الهاربين والمأجورين واكاذيب قنوات الفتنة فى الجزيرة والشرق ومكملين والاعيب وخداع وكذب اعضاء جماعة الاخوان الارهابيين .. وغياب دورالاعلام المصرى كاملا بشتى وسائله عن الساحة ( وهذا موضوع اخر فى غاية الاهمية نتناوله لاحقا ان كان فى العمر بقية )

بعيدا عن كل هذا تذكرت مقولة : اللهم اكفنى شر اصدقائى .. اما اعدائى فانا كفيل بهم .. بعدما رأيته وسمعته وقرأته من البعض الذين يعيشون بالداخل سواء من المتعاطفين مع الجماعة الذين يعيشون بيننا ولايظهرون ما يبطنون من قلوب سوداء وحقد دفين الا فى توقيتات محددة يخرجون كالافاعى يلدغون لدغتهم ثم يعودون الى الجحور .. اوالمنخدعين او المتأثرين بما تقوله وتبثه الجماعة الملعونة بوسائلها المختلفة وكتائبها الالكترونية النشطة ويتفاعلون معها .. او حتى من الذين يحبون وطنهم ويتمسكون بترابه ويمنون له الخير .. لكنهم فى نفس الوقت غير راضين عن بعض الاوضاع والتصرفات التى تحدث او يعارضون بعض الاعمال والاقوال والافعال .. او الذين يواجهون معاناة فى حياتهم وضغوطا تتمثل فى سبل الحياة ومتطلباتها من ارتفاع اسعار ونقص خدمات مع انخفاض الدخل تخرجهم عن صوابهم وتجعلهم يتحدثون بلغة تختلف عما يكنون لبلدهم من حب .. وهؤلاء هم هدف للجماعات المضللة لانهم يلعبون على اوتار معاناتهم !! .

ما اريد ان اقوله هنا .. الا نترك ما حدث يمر مرور الكرام .. ليس بالنسبة للاخوان ومؤامراتهم واكاذيبهم فحسب فهذه مهمتنا جميعا حكومة وشعبا .. لكن ما ارجوه واتمناه واطلبه ان تسعى اجهزة الدولة المعنية جاهدة لضم تلك الفئات الداخلية الى اجنحتها بالحوار والنقاش وتبادل الاراء وفتح نوافذ للرأى الحر فربما يكون للبعض منهم الحق فيما يراه .. وربما يكون هناك من هم مغررا بهم .. او مضللين بمعلومات يستقونها من جهات مغرضة .. او يكون لهم كل الحق فيما يرونه وبعتقدونه ومن الممكن ان نستفيد من ارائهم ومقترحاتهم بهدف الوصول الى مزيد من اللحمة الوطنية والتماسك بين فئات الشعب المختلفة ضد كل ما يحاك لبلادنا من مؤامرات ليست فقط من جماعات العنف ولكن بتدبير ومساعدة دول اجنبية وعربية وصهيونية !!

اللهم انى بلغت اللهم فاشهد