حاجة حلوة .. الطفل محمد صالح 

بقلم .... معتز الشناوى

الاربعاء 19 أغسطس 2020
معتز الشناوى

 

خاض الطفل محمد صالح – الطفل المعجزة ذى ال 8 سنوات – بطل السباحة المصري، الذى يجلس على كرسي متحرك منذ لحظة ولادته.

خاض، معركة طويلة مع المرض، حيث عاش بغرفة العمليات اكثر من منزله، وتنفس "البنج" أكثر مما تنفس هواء مدينته "كفر الدوار "، حيث أجرى أكثر من 6 عمليات جراحية حتى يستطيع العيش كطفل طبيعي.

منذ اللحظة الأولى التى عرفت فيها والدته "سلمى" أنه لا يستطيع المشى على قدميه، أخذت تبكي دون وعي، بالرغم من شعورها الدائم أثناء حملها 9 اشهر انها لن تلد طفلا طبيعيا، ومع مرور الوقت، ورغم انها ارتضت الامر وسلمت بقضاء الله، الا انها قررت ان يعيش ابنها كأنسان ...

ومثلها لم يستسلم الأب فور سماعه بمرض ابنه الصغير، فورًا خطط لحياة جديدة بالرغم من قلة الإمكانيات، فاتجه نحو إحدى المؤسسات الرياضية بـ كفر الدوار، برفقه ابنه ليختارا معًا واحدة من الرياضات التي يمارسها "محمد" ليقع الاختيار على تنس الطاولة ثم تركها ومارس السباحة عند عُمر 3 سنوات ونصف، ليشارك في أول بطولة بحياته.

أتاحت عزيمته ومثابرته ودعم ابويه، حياة مليئة بالإنجازات للبطل ‘‘ المعجزة الصغير ‘‘ كما لُقب من قِبل إحدى اللاعبين أثناء تكريمه في أول بطولة، وحصد العديد من الجوائز و 7 ميدليات كبري، وذلك بمساعدة الكابتن محمد النمر صاحب الفضل على محمد صالح كما ذكر.

وتميز محمد بسنه الصغير وعقله الكبير، وفقا لما يذكر ‘‘ كلمات تشجيعية قالها له الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة أثناء تكريمه في إحدى البطولات أثناء تسليمه درعا، قائلًا ( الوزير قالي انت هتبقى زي محمد صلاح فخر مصر) ".

الان يتدرب محمد سباحة والعاب قوي بالمركز الاوليمبي للقوات المسلحة بالاسكندرية تحت قيادة الدكتورة رحاب الخير، متجها للعالمية قريبا – باذن الله ....

بعد ان حصد العديد من الجوائز منها على سبيل المثال، بعد بداية لعب السباحة ب6 شهور تمرين فقط ، تم الاشتراك في بطولة كاس مصر وحصد المركز الثالث والميدالية البرونزية - فى سن اربع سنوات وعدة اشهر، كما حصد مركز اصغر متسابق في البطولة عن عمر 5 سنوات، وفي العام التالي اشترك في بطولة الجمهورية وحصد المركز الثاني والميدالية الفضية واصغر متسابق ايضا، وفي العام الثالث اشترك في بطولة الجمهورية والمركز الاول وحصد الدهب، كما اشترك في بطولة 6 اكتوبر المفتوحة وحصد 2 ميدالية فضية، كما اشترك في بطولة الجمهورية للمكفوفين بدعوة خاصة من الكابتن عادل حافظ مؤرخ السباحة الحركية ومنظم البطولة وحصد دهب، كما تم تكريمه بميدالية كابتن نبيل الشاذلي اسطورة السباحة المصرية، ايضا البطل يزاول رياضة مارثون الكراسي وتم الاشتراك في مارثون زايد الاسماعلية وفاز بمركز متقدم علي الرجال وتم تكريمه من الدكتور اشرف صبحي وزير الشباب والرياضة وتم تقليده درع الشيخ زايد عام 2018، واشترك في مارثون زايد العام التالي وحصد ميداليه فضية، وايضا شارك في مارثون وصال للكراسي المتحركة بمبادرة ساعد وحصد مركز ثالث وشهادة تكريم، كما شارك في العديد من المارثونات التي نظمتها وزارة الشباب والرياضة بالاسكندرية.

البطل ايضا يتعلم العزف علي الة الكمان، ويقول ابيه ‘‘ افخر بالبطل كونه وزير السعادة في بيتنا .. و اوصي كل اولياء الامور ان يشتركوا لابنائهم في الرياضة فهي حياه للطفل من ذوي الهمم، ويتوجه برسالة حب وتقدير للجندي المجهول في حياة محمد وهي الام العظيمة فبمجهودها وصل محمد لهذه الدرجة من التألق كل سنة وهي طيبة هي وكل امهات الابطال.

وليبقي الأمل فى شباب الغد مستمرا .. فمصر ولادة بالمعجزات .. وسيبقي ابنائها يبهرون العالم بقدراتهم مهما كانت التحديات.