فيها حاجة حلوة .. شريان الحياة 

بقلم .... معتز الشناوى

الأحد 30 أغسطس 2020
معتز الشناوى

 

لا يعد محور المحمودية مجرد ناقلا للحركة، ولكنه مشروع تنموى مستدام، يضم 14 نقطة تنموية، بتكلفة بلغت خمسة ونصف مليار جنيه، ويوفر عشرات الاف من فرص العمل للشباب في مصر... لذا فهو بمثابة شريان حياة فى قلب عروس المتوسط.

كل نقطة تنموية في محور المحمودية تضم صالة ألعاب رياضة وملاعب مفتوحة وفرقة حماية مدنية ومدارس ابتدائى وإعدادى ومسجدا وكنيسة ومركز شرطة.

يخترق المشروع العملاق اربعة أحياء في محافظة الإسكندرية، وهى حى غرب إسكندرية ووسط وشرق والمنتزه، وهو ما جعل له بالغ الاثر فى حياة أهالى الإسكندرية، خاصة وان طوله أكثر من 21 كيلو، فأصبح المواطن يستطيع خلال ربع ساعة التنتقل من غرب المدينة إلى شرقها ... فى طفرة ما كان يحلم بها احد.

حيث يقوم على ردم وتغطية المجرى المائي لترعة المحمودية واستبدالها بـ 3 خطوط مواسير مدفونة تتراوح أقطارها بين 500 إلى 2000 مم، لاستخدامات الشرب والصرف والمياه الجوفية.

وقد ساهم شريان الحياة في إنشاء 7 كباري علوية، بجانب 12 محورًا عرضيًا بطول المحمودية ادت لتسهيل الحركة بين شوارع عروس المتوسط، إلى جانب الربط المباشر بالطرق السريعة كالطريقين الساحلي الدولي والزراعي.

وبفضل هذا الشريان الهام، تقلص زمن الاستجابات الشرطية لاستغاثات المواطنين ومشاكلهم، واصبح من السهل توفير الاحتياجات الصحية ايضا، فزمن توصيل كافة الخدمات من اجهزة الدولة المختلفة – بكافة القطاعات – اصبح اقل كثيرا، الامر الذى يسهم فى زيادة شعور المواطنين بالرضى والاطمئنان.

لقد قضى المشروع على مشكلة تراكم أكوام القمامة بترعة المحمودية والتي أثرت على نوعية المياه الموجودة في الترعة وجعلتها غير صالحة للاستهلاك الآدمي، والتى طالما ارقت حياة سكان المناطق المتاخمة لضفتى الترعة، فتحول جحيم تلال القمامة، لشارع رئيسي كبير، يليق بمصر وبالمصريين.

ومكنت السيولة المرورية للمحور من توفر وسائل نقل حضارية من خلال 32 محطة أتوبيس كل منها بطراز مختلف حسب مسار الأتوبيس، وتحتوي على مظلات ومقاعد لانتظار الركاب.

و يسع المحور الجديد من 6 - 8 حارات مرورية في كل اتجاه، بدءًا من تقاطع كوبري الطريق الدولي بالكيلو 55 شرقًا وحتى المصب بمنطقة الدخيلة بالكيلو ٧٧.١ غربًا.

وللمناطق التنموية بالمشروع – 14 منطقة تنموية – دور رئيسي فى تحقيق التنمية المستدامة لسكان مناطق "محرم بك، حجر النواتية، كوبري الناموس، أبو سليمان، كرموز، الترعة المردومة"، تنمية تستهدف النهوض بالبشر، بما يساهم في توفير حياة كريمة لملايين المواطنين.

واخيرا استطاع شريان الحياة وقف زحف المباني المخالفة والعشوائيات على جانبي المحمودية بأحياء الاربعة ذات الكثافة السكانية العالية "شرق، وسط، غرب، المنتزه أول" والتى كانت تمثل وصمة فى جبين عروس المتوسط، تزداد يوما بعد يوم، فحولها المشروع الكبير لمناطق امل فى قلب تلك الاحياء .. تؤكد للسكان استمرار الامل فى تحقيق مستقبل حقيقي يواكب دول العالم المتقدمة.

حيث يقع على جانب المحور، وتحديدًا بغيط العنب، مشروعي إسكان "بشائر الخير 1 و2" الذي يضم الأول 1632 وحدة سكنية، والثاني 2365 وحدة سكنية، فضلًا عن مستشفى وخدمات أخرى.

المنطقة تحوي مسجدًا وقاعة متعددة الأغراض وساحة رياضية وحمام سباحة ومستوصف ومبنى تجاري وكافتيريا، فضلًا عن نقطة إسعاف وأخرى أمنية.

و المساجد تم إنشاؤها على الطراز الإسلامي الحديث ويتكون كل منها من 3 طوابق بمساحة 800 متر "الأرضي يضم قاعة للمناسبات ومكاتب والثاني "الرئيسي" مصلى الرجال، والثالث مصلى للسيدات، ولازال الامل مستمرا فى امتداد يد التطوير لكافة ارجاء الاسكندرية، بفضل رؤية القيادة السياسية واخلاص رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ...