نبضات فكر

مدن آمنة للفتيات

بقلم .... حميدة عبد المنعم

الاثنين 29 يوليو 2019
حميدة عبد المنعم

التحرش ..ختان الاناث ..الزواج المبكر ..العنف ..التسرب من التعليم كلها مخاطر تواجه الفتيات وتجعل المدن اللاتى يعشن فيها غير آمنة  وتحدث فى بلاد عديدة منها ( الهند فيتنام أوغندا كنيا بيرو سان فرانسيسكو  ومصر ) ومن اجل درء تلك المخاطر نفذت هيئة بلان الدولية المعنية بهموم وحقوق الطفل مشروع بعنوان ( مدن آمنة )يجعل الفتيات يشعرن بالامان والمساواة بين الجنسين كحق من حقوقهم .. المشروع بدء منذ عام 2014 ويستمر حتى 2021 وينفذ فى المرحلة العمرية من 24:13 بالتعاون مع منظمات المجتمع المدنى فى 8 محافظات هى (القاهرة ،الاسكندرية ، الجيزة ،الشرقية ،القليوبية ، البحيرة ، دمياط ،اسيوط ) يستفيد منه عشر  الاف فتى وفتاة بهدف تمكين وحماية الفتيات من اجل ان يعيشن فى مدن أمنه ومسؤولة ودامجة ويتأتى ذلك بدعم من اولياء الامور بعد تأهيلهم ومنظمات المجتمع المدنى والاعلام والبرلمان باعتباره الجهة المشرعة والحكومة لخلق مساحات آمنه عن طريق تبادل الخبرات بين الجمعيات والتعاون فيما بينهم والوقوف على الصعوبات التى تواجه كلا منهم ورسم استراتيجة تحقق ذلك فى اطار من الدعم النفسى والصحى والاقتصادى والقانونى للفتيات اللاتى تعرضن لذلك لرسم طموحات يسهل تنفيذها ويتحقق ذلك بالثقة والاحترام والمساواة وبناء القدرات للجمعيات وخلق كوادر تستطع الاستمرار بتوضيح الادوار والمسئوليات وتوافر المعلومات والمهارات المؤدية الى الاستمرار وترسيخ الانتماء .

ذهب المشروع بصعوبة تحقيق ذلك فى اى مجتمع الا بالاهتمام بالقاطرة الاولى وهى التعليم ولذلك ركز على المتسربات والفتيات فى المدارس وصولا للاميات لملءالفجوات وتقليل المخاطر والتحديات ..تمخض المشروع عن تكوين نوادى للشباب والشابات للتعبير عن رايهم ومعرفة حقوفهم وخلق حوار بين الاجيال لتعزيز التواصل ومقدرة الفتيات على الاعتراض عندما يتطلب الامر ذلك وتأتى هذا بريادة مبدعة للمشروع فتحية لا إ يثار سليمان التى استطاعت تحقيق ذلك .