نظرة

ناصح يستعد للانتخابات

بقلم .... عمرو حافظ

الجمعة 17 يوليو 2020
عمرو حافظ

 إستيقظ  ناصح من النوم على صوت رنين الهاتف  ليجد صديقه "مخلص" يقول له صح النوم ياباشا عايزين نجهز أوراق الترشيح للانتخابات ، فرد عليه ناصح وهو يتثاءب أكيد طبعاً إنتظرنى نص ساعة أقوم من النوم وأفطر وأكلمك

أستعد ناصح للعمل وجلس على المكتب وأرتدى نظارته الطبية ووضع أمامه حزمة من الأوراق بجوارها فنجان من القهوه وأمسك بالقلم باليد الأخرى بالموبايل وبدأ بالإتصال "الووو" أيوه يا مخلص إيه الورق المطلوب،و يرد مخلص أول حاجة لازم نجهزها  صحيفة الحالة الجنائية "الفيش و التشبيه "رد ناصح : الحمد لله طول عمري ماشى فى السليم و فى خدمة الناس و مصالح الناس وعمري ما سعيت فى مصلحة أو طلب شخصي أو مضيت على أي ورقة بإسمى أصلى أنا بحب الشغل الخفيف يامخلص وأنت فاهمنى أنا بآخد الورقة من صاحب المصلحة علشان يمضى عليها المسئول وأنا آخد "حسنتى "  أقصد ثوابى ولا من شاف ولامن درى هو ده الصح يا ابنى " الحسنة الخفية" 
 
ثم يسأل ناصح : فيه أوراق تانيه مطلوبة ، فيرد مخلص : أيوه عايزين بيان السيرة الذاتية و الخبرة العلمية والعملية وشهادة المؤهل الجامعى..فيرد ناصح ويقول: ودى كمان بسيطة أنا رجل لكل زمان ومكان بفهم كل حاجة يعنى فى الطب أكتب روشتات وأيدي خفيفة فى ضرب السرنجات دى شغلتى اصلاً ، كمان باشمهندس فى الرسم  و بناء العمارات أنا ملك المقاولات و ناطحات السحاب في المحافظة  تشهد على إنجازاتى ، أما بالنسبه  للتعليم فأنا  اول  واحد حاربت الدروس الخصوصية وفتحت أكبر "السناتر" إبتدائى و إعدادى و ثانوى ، و لوعلى شهادة الجامعة فأنا بقى  أستاذ و رئيس قسم  فى كل المواد ..حائزعلى الدكتوراه من جامعة الحياة ..عبقرى فى حل المشاكل و العقد .. فقيه فى السياسة وعلوم الإقتصاد و فى كل التخصصات وإسأل عنى أصحابى على الفيس بوك تلاقينى أعلى نسبة في عدد "الليكات "و فى القهوه والكافيهات و في أى لمة  شغال "لت وعجن"  ليل نهار كلام فى كل الحوارات!

 و يقول  ناصح أظن كده خلاص  ولا إيه؟.. يرد مخلص لأ لسه  لازم نفتح حساب فى البنك مخصص للدعاية الإنتخابية يعنى حضرتك شوف ميزانية الدعاية تحب تكون كام  مليون علشان اللافتات والسرادقات و الحفلات وغيره فينفعل ناصح  ويغلب على صوته الغضب ويقول إيه الكلام الفاضى ده إنت باين عليك  عجزت و مش عارف الدنيا ماشية إزاى ، يا بنى كل ده حرق بنزين و فلوس على الفاضى الشغل الصح  أن الناس تفتكرك بحاجة طيبة يعنى شوف الغلابة نوزع  كام كيلو لحمه كل أسبوع على شوية أرز و زيت و شاى وسكر ،إسمع إحنا نعمل" شنطة" معتبره تليق بإسم "ناصح بيه" هى دى الدعاية الصح إفهم بأه

  ناصح زهق من كثرالكلام وبدأ ينفعل و يقول عندك حاجة تانية،فيرد مخلص  أيوه فاضل أخر حاجة.. عايزين إقرار الذمة المالية لحضرتك والزوجة والأولاد ،وينزل الكلام على  ناصح كالصاعقة و يقول :على العموم  الورق هنا مظبوط بالنسبة لرصيدى فى البنوك أنا و الهانم و الأولاد مفيش خوف كله من عرقى و تعبى وخبراتى التى إستفدت من تقديمها لكبرى الشركات و رجال الأعمال و كل دة مش ببلاش أنا رجل ليا وضعى و قيمتى. أما الحسابات التانية فمحدش يعرف عنها حاجة و على العموم برده نفكر ليكون فيه حد بيدور ورانا ،أسمع أنا حابقى أكلمك تانى .. مع السلامه ، و يرد مخلص ..ناجح ناجح ياناصح بيه " إسم الله عليك"